الرئيسية / النشاطات / أخبار عامة / وفد مركز المنهج الوسطي يلتقي بنخبة من الأساتذة في مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة

وفد مركز المنهج الوسطي يلتقي بنخبة من الأساتذة في مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة

وفد مركز المنهج الوسطي يلتقي بنخبة من الأساتذة في مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة

قسم الإعلام / علاء المنصوري

زار وفد من مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكريّة، مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة، والتقى بالأُستاذ الدكتور ( فراس سليم حياوي )، رئيس مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة في جامعة بابل، في الرابع من ربيع الأول 1440 هجرية الموافق 12 تشرين الثاني 2018 ميلادية، تكون الوفد برئاسة الأُستاذ ( حيدر السلطاني ) وبمعية كل من ( الأُستاذ صباح كاظم علي والأُستاذ حسب الله الجبوري والأُستاذ علي الشريفي ).

أثناء اللقاء استعرض رئيس الوفد بالأُستاذ ( فراس حياوي ) عمل مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكريّة، وأهم نشاطات المركز والّتي من أولوياتها التصدي لتَجْفيف منابع الإرهاب الفكريّة، عن طريق تتبع أصول ومنشئ الإرهاب الفكري، ونشر ثقافة الاعتدال والوسطيّة في المُجتمع، وبيّن الأُستاذ السلطاني من خلال شرح مصور أهم نتاجات المركز العلمية، خصوصًا في أقسام ( بحُوث ودراسات ) و ( مقالات وتحليلات) مع شرح مُختصر لباقي أقسام المركز .

من جانبه رحب الأُستاذ الدكتور  ( فراس سليم حياوي ) بوفد مركز المنهج الوسطي، وبفكرة المركز القائمة على الرد العلمي لأصول ومنابع الإرهاب والتكْفير وضرورة إشاعة روح التسامح وتقبل الآخر مهما كان مُعتقده؛ مؤكدًا على ضرورة التعايش السلمي بين أبناء المُجتمع الواحد.

وتم خلال اللقاء مد جسور التعاون بين مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكريّة ومركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة، وأنْ يكون هناك تعاون في الجانب العلمي والبحثي لنشر وتدعيم ثقافة الاعتدال والوسطيّة في المُجتمع .

وأبدى الأُستاذ الدكتور ( فراس سليم حياوي )، رئيس مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة؛ استعداده للتعاون ومرحبًا بالفكرة وقال: إن هناك قسم في المركز مختص بالدراسات والأبحاث التاريخية ممكن أنْ يساهم في هذا المعنى وأضاف قائلًا :

أنْ قضية الإرهاب وبالخصوص فيما يتعلق بأفكار منظر الإرهاب ابن تيمية للأسف استطاع هذا الفكر المنحرف أن يتغلغل في بعض بلدان المنطقة والبلدان الاوربية مشيرًا اإلى ان هناك مؤسسات ومساجد في اوروبا تُمثل مدارس لتدريس هذا الفكر المنحرف الذي لم يستطع أن يتغلغل لولا وجود بعض الإعلام والفضائيات الّتي تروج لهذا الفكر”.

وقد حضر اللقاء مجموعة من الأساتذة التدريسيين في جامعة بابل وفي مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة، ومن بينهم الأُستاذ الدكتور ( يونس عباس الياسري )؛ رئيس قسم الدراسات التاريخية في مركز بابل، واعدًا الوفد أنه سيدخل لأقسام المركز ويتابع ما يُطرح فيه بدقة .

من جانبه شكر الأُستاذ السلطاني والوفد المرافق له الأُستاذ الدكتور فراس سليم حياوي على حسن وحفاوة الاستقبال.

 

 

 

 

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

اللقاءات الصحفية مع المشاركين في ندوة “محمّد رسول الإنسانية بَين التكفير والإلحاد”

قسم الإعلام / علاء المنصوري أجرى قسم الإعلام لمركز المنهج الوسطيّ للتوعية الفكريّة؛ عددًا من اللقاءات …

28 تعليق

  1. خطوات موفقه لفتح آفاق التعاون وإشاعة روح التسامح والوسطية المعتدلة التي يبحث عنها كل مجتمع يريد الاستقرار

  2. منهج الاعتدال والوسطية منهج الإسلام الحقيقي

  3. احمد الجابري

    النقاش العلمي والتواصل مع الاخرين يجني العطاء والثمار المميزه

  4. سلام وسام السعداوي

    نعم لتظافر الجهود الخيره من االمثقفين والكفاءات لؤد الافكار المتطرفه التي عصفت بالاسلام وشوهت صورته ..نعم للافكار المعتدله التي تدعوا للوسطيه والاعتدال وكما قال سيد الموحدين علي بن ابي طالب رضوان الله عليه الخلق صنفان ان لم يكن اخ لك في الدين فهو نظير لك في الخلق..بارك الله في الجهود الخيره

  5. يجب على كل مسلم ان يواجه جميع الافكار المتطرفه بالفكر والدليل العلمي الاخلاقي

  6. نعم لتوحيد الصفوف في ومع المنهج الوسطي فهذا ما ارادته السماء (لتكونوا أمة وسطا) فلتتوحد الشعوب الحرة بكل نحلها ومللها لنبذ التطرف ليعم السلام .

  7. نحتاج جهودكم المباركة بنشر ثقافة الأعتدال الوسطية حتى نتخلص من كل فكر أرهابي متطرف

  8. ابو علي السلطاني

    بوركتم وبركت جهودكم استاذ حيدر وانتم تبذلون الجهد في مد الاواصر وتلاقح افكار مستلهمين عزمكم من النهج الرسالي القائم على الوسطية والاعتدال للاطاحة من النهج التيمي التكفيري المتطرف

  9. مبادرة قيمة لنشر الفكر الوسطي المعتدل ..بارك الله بجهودكم

  10. وفقكم الله لكل خير وانتم تؤدون هذه الامانة الملقاة عليكم ولهي خير الدنيا والاخرة لما فيها صلاح ومد جسور المودة بين ابناء الشعب الواحد وتعريفه بالبحوث الراقية للمرجع الاستاذ والتي يجب الاطلاع عليها من قبل الجميع والاستفادة منها كريكزة اساسية واقعية في معرفة تاريخنا المدلس من قبل ائمة الضلال

  11. بارك الله بجهودكم في ترسيخ ثقافة الاعتدال والوسطية والابتعاد عن التطرف والتشدد في الكثير من المواقف من المناسبات فنحتاج الى هكذا جهود نكرر ثناءنا لهذه المواقف

  12. شيماء الموسوي

    نأمل المزيد في مساهمة الشخصيات الأكاديمية المثقفة للعمل وفق منهج وسطي ليساهم في بناء مجتمع مثفف ولا سيما طبقة الشباب منهم .
    وتحية خاصة لكل الأساتذة المساهمين

  13. محمود العراقي

    تعد طبقة الشباب والمثقفين النواة الاساسية في جميع المجتمعات المتحضرة لانها طاقات شابه وطموحه ومفكرة .لها دور كبير في تنمية التواصل الفكري بين المجتمعات خدمة لجميع الشعوب .لكن نتيجة السياسات الاقصائية والحزبية الضيقة والمحسوبية والانتفاع ادت الى عزل واقصاء تلك الطاقات او صهرها في مصالح تلك الاحزاب التي لا تريد الخير الى الشعوب .لذلك وصلنا الى ما وصلنا علية الان
    فصار عراق الحضارات الى خراب ودمااار .
    فالمنهاج الوسطي يعد خطوة رائدة في لم شمل الشباب والمثقفين وجعلهم قوة علمية وطاقات ابداع لتوعية المجتمع ومحارب شتى اساليب الانتهازية والتغرير لانقاذ الشباب من الانجراف في المتاهات التي زرعها اعداء الاسلام والانسانية فالف تحية لكادر ومؤسسي منهاج ومركز الوسطية ..

  14. ابو مؤيد السلطاني

    خطوة رائعة لتوحيد وتوسيع الخط العلمي

  15. محمد السلطاني

    شكرا لكم على هذه الجهوده المبذولة في خدمة العلم والخط والمنهج العلمي

  16. بحر الجود الخزاعي

    خطوة جيدة تضاف الى خطوات مركز المنهج الوسطي في احتضان الافكار المعتدلة ونشر ثقافة الوسطية في الحوارات العقائدية والفكرية بين الاديان

  17. ان ما يطرح ويخاطب عقول البشريه من فكر ضحيل ضعيف لا يرتقي لطرح وفكر ومفاهيم الانسانيه ويحتج بها على اناس بسيطين ويزع ذلك في نفوسهم فيحتاج الى الفكر والا ستدلال والبراهين العقليه البحته المستند على القواعد الصحيحه من ادله وبراهين بغض النظر على التعصب المذهبي والطائفي بل يكون عمله ومنهجه وسطي تعلمي فكري يحي به العقل البشري ليرتقي إلى مفهوم البشريه الاجتماعي فنحقق التعايش السلمي فألف تحيه وإجلال لكل من يساهم ويستقبل المفهوم الوسطي ويعمل على نشره

  18. مرتضى حسين الاعرجي

    تحيا خطواتكم وجهودكم نحو مجتمع متكامل فكرياً

  19. علاء جاسم حنون

    بارك الله بكم على هذه الخطوات الّتي تقارب ما بين العلم والعلم والبحث والتدقيق، كما ولا يخفى على أدنى منصف دور مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية في تأصيل دور رسالة السماء السمحاء بين أبناء المجتمعات الإنسانية والدينية .. فلكم مني خالص الود والمحبة والإخاء .

  20. عندما تكون الافكا ر وسطية لا تمثل التعصب بل تمثل هذا القول قول ((لا لين وتعصر ولا يابس فتكسر )) فانها افكار تحمل افكار الانبياء والصالحين والمصلحين ولان فكرهم دائما يدعوا الى الوسطية فانها افكار ناجحة لذلك ما يقوم به هذا المركز المبارك من اطروحات وسطية فتصبح وبلا شك على خط الاولياء والصالحين ونحن بدرونا كناس مثقفين ندعوا ونقف معهم لان هذة الافكار تصب في صالح جميع المجتمعات وندعوا لهم بالنجاح والموفقية

  21. حيدر العقابي

    خطوة مباركة وجيدة تصب في خدمة المجتمع العراقي ككل وسائر المجتمعات؛ لأنها تؤسس لثقافة الاعتدال والوسطية وتبعث روح الأمل بعد أن اتجه الكثير من أبناء المجتمع- مع الاسف – لثقافة التشنج والتعصب في التعاطي مع مشكلات الحياة.

    بارك الله بالأستاذ حيدر البابلي و وفد مركز المنهج الوسطي على هذه الزيارة وشكر الله سعيكم.

  22. بالعلم والمعرفة يستنير الانسان ويدرك طريقه نحو الخلاص نحو الله عز وجل

  23. تيسير الزاملي

    لمجتمع يحتاج الى افكار معتدلة وسطية وافكار يكون لها دور مثمر ومؤثر في الشباب ويبعدهم وينقذهم من الانحرافات الاخلاقية

  24. الأستاذ حامد الزيادي

    يعد مركز المهنج الوسطي اليوم فرصة للمفكرين والمثقفين في مواجهة الفكر الاقصائي التكفيري المتطرف ولا يسعنا في هذه المناسبة من دعم هذا المركز وتشجيعه كي ياخذ دوره في ميدان التصدي والمواجهة

  25. حيدر السلطاني

    شكرًا لسعادة الأستاذ الدكتور فراس سليم حياوي رئيس ـ مركز بابل للدراسات التاريخية والحضاريّة ـ على حسن الضيافة وحفاوة الاستقبال فعلًا كان لقاء رائع وما زاد في روعة اللقاء وجود الأستاذ الدكتور يونس عباس الياسري رئيس قسم الدراسات التاريخية في مركز بابل وبقية الأساتذة الكرام .
    شكرًا للجميع من الاعماق أمليين أن يكون هذا اللقاء فرصة لمشاركة الكفاءات والنخب العلمية في أخذ دورها الريادي في مناهضة التطرف وخصوصًا ما يتعلق بالجانب الفكري ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال لتعم روح التعايش السلمي وقبول الاخر على أساس إنسانية الاخر وليس على أساس المعتقد أو العرق أو اللون .

  26. رند محمد علي

    التربوية لاشك ان المتابع لعملكم في هذا المركز الوسطي قولا وفعلا يرى ان الاعتدال والوسطية واقعة فعلا من خلال ماتطرحونه من افكار توعوية وتحقيقية وتصحيحية للموروثات الدينية ..

  27. خطوة جميلة ومباركة إن شاء الله تعالى .

  28. خطوة مهمة تعزز عملكم وعمل جامهة بابل في ارساء وتثبيت قواعد الوسطية والاعتدال في زمن تغلب فيه التطرف والتسطيح المتعمد للفكر ..شكرا لكل العامليين في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية على هذه الخطوة المهمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *