الرئيسية / مقالات وتحليلات / حادثة الغدير واعتدال نقل المؤرخين لها

حادثة الغدير واعتدال نقل المؤرخين لها

إعداد: سامي البهادلي
إنّ نقل الأحاديث والوقائع التاريخية تحتاج إلى أشخاص جديرين بالنقل خصوصًا تعاملهم المهني مع كل واقعة وحادثة وحديث روي عن رسول الإنسانية أو عن طريق الأئمة الأطهار وأصحابهم النجباء الذين ساروا بطريق الهداية والنصرة الحقيقية للدين المحمدي الأصيل، فليس غريب أنْ يكون نقلهم ضمن ضوابط رصينة وعلمية، وتحمل جانب الصدق الذي هو الأساس والمعيار الحقيقي لكل مؤرخ أو باحث عن الحقيقة، تاركًا جانب التعنصر والتخندق الطائفي والميول النفسي جانبًا، وبالتأكيد أننا نرى هذه الصفات قليلة لدى بعض رواة الحديث إلا من اتصف بجانب الحياد والوسطية والاعتدال في النقل للعديد من الروايات التي تخص قضايا مهمة في تاريخ المسلمين، ونأخذ على سبيل المثال حادثة غدير خم والتي لابُد لنا في هذه العجالة من تسليط الأضواء عليها ونبتدئ بالقرآن الكريم الذي أشار لتلك القضية المهمة والمصيرية لدى عامة المجتمع المسلم حيث ذكر الله –جلت قدرته– في كتابه الكريم هذه الآية الكريمة: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ)المائدة الآية(67) وقد أشار عدد من المفسرين إلى أنّ هذه الآية هي بحق أمير المؤمنين علي –عليه السلام- ذكر أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي النيسابوري، المتوفى سنة : 468 هجرية ، عن أبي سعيد الخدري قال: (نزلت هذه الآية: “يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ” يوم غدير خم في علي بن أبي طالب رضي الله عنه)(1)
كما ذكرها أبوالفضل شهاب الدين محمود الآلوسي البغدادي، المتوفى سنة 1270هـ عن ابن عباس قال: (نزلت الآية: “يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ” في علي حيث أمر الله سبحانه أنْ يخبر الناس بولايته، فتخوّف رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – أنْ يقولوا حابى ابن عمه وأنْ يطعنوا في ذلك عليه، فأوحى الله تعالى إليه، فقام بولايته يوم غدير خم، و أخذ بيده فقال رسول الله – صلى الله عليه وآله – من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والِ من والاه و عادِ من عاداه)(2)
ومن المعلوم أنّ الأحاديث والروايات التي نقلت إلينا من المصادر ومن الكتب الموثقة والمعتبرة أغلبها جاء بالمضمون وليس بالنص، لكن باتفاق كثير من المسلمين أنّ حديث الغدير جاء بالنص، وهي حادثه مهمة في التاريخ الإسلامي، وننقل بعض الأحاديث التي جاءتنا من مصادر المسلمين للفائدة والتأكيد
1- أبو الفضل شهاب الدين محمود الآلوسي البغدادي ، المتوفى سنة 1270 هـ، عن أبي سعيد الخدري قال : إنْ هذه الآية: (..الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا..) نزلت بعد أن قال رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ لعلي – كرّم الله وجهه – في غدير خم: “من كنت مولاه فعلي مولاه” فلما نزلت ، قال : “الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضاء الرب برسالتي و ولاية علي ـ كرّم الله وجهه ـ بعدي”(3)
2- أبو المؤيد، الموفق بن أحمد بن محمد المكي الخوارزمي، المتوفى سنة 568 هـ روى بإسناده ، عن أبي سعيد الخدري قال:(إن رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم– لما دعا الناس إلى علي ـ عليه السلام ـ في غدير خم وأمر بما تحت الشجرة من الشوك فقُمّ، و ذلك يوم الخميس، فدعا عليًا فأخذ بضبعيه فرفعهما حتى نظر الناس إلى بياض إبطي رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الآية: “الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا” فقال رسول الله – صلى الله عليه وآله – الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضا الرب برسالتي و الولاية لعلي من بعدي) (4)
3- أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بابن عساكر، المتوفى سنة 571 هـ روى بإسناده عن أبي هريرة قال: (من صام ثمانية عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرًا ، و هو يوم غدير خم لما أخذ النبي –صلى الله عليه وآله – بيد علي فقال : “ألست ولي المؤمنين” ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: “من كنت مولاه فعلي مولاه” فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يابن أبي طالب أصبحت مولاي و مولى كل مسلم، فأنزل الله: “اليوم أكملت لكم دينكم“)(5)
وما يهمنا في هذا المقام ما ذكره المحقق السيد الصرخي الحسني –دام ظله– في الرد على ابن تيمية الذي يقول: إنّ حديث “من كنتُ مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من ولاه وعادي من عاده” لا يقصد منه الخلافة أو الولاية بل أنّ الرسول ـ صل الله عليه واله- أرادَ أنّ يخبر المسلمين أنّ عليًا أخوكم!! أو صاحبكم ؟؟ وهنا تساءل سماحته مستغربًا ومستهجنًا كلام ابنَ تيمية الذي فقد عقله من خلال عدائه الكبير لأهل بيت النبوة الكرام وفي مقدمتهم الإمام أمير المؤمنين ـ عليه السلام- هل يعقل أنّ رسول الله أرجع المسلمين وجمعهم بيوم حار بعد حجة الوداع وهم متلهفون للعودة إلى ديارهم ليخبرهم أنّ عليًا أخوكم؟!! أو صاحبكم؟!! معلقًا بقوله: (إنّ هذا الأمر معروف وبديهي أنّ المسلم أخو المسلم، إذًا كان النبي يريد أخبارهم عن موضوع كبير ومهم جدًا يستحق فيه أنْ يجمع المسلمين ويوقفهم تحت حرارة الشمس الملتهبة ليخبرهم بخليفتهم وقائد جمعهم من بعده –صلوات الله وسلامه عليه)(6)
وبالنتيجة نحصل على أنّ جانب الإنصاف والحقيقة الناصعة قد نقلها لنا المؤرخون وبكل أمانة وخصوصًا في هذه الحادثة الكبيرة والمفرحة لعامة المسلمين، يستثنى من ذلك من سار على في ركب التكفير يأبى أنّ يشير وينقل لنا تلك الأمور بواقعية وإنصاف لأنهُ يتعامل مع خط أهل البيت بحقد وكراهية منقطعة النظير، وهذا ما جسده واقعهم الحالي الذي هو امتداد لحقبة زمنية تسلطت فيها الجهات المنحرفة والماردة قامت على أثرها بقتل وسبي كُل من يسير بخط الاعتدال، وكذلك شوهوا التاريخ بنقل روايات زائفة ومخادعة تستهدف الرسول الأعظم وأهل بيته الكرام وصحبه الميامين.
المصادر:
……………………………… 
1- أسباب النزول: 115 ، طبعة : المكتبة الثقافية، بيروت.
2- روح المعاني: 4/ 282 ، طبعة : دار الفكر، بيروت.
3- روح المعاني: 4 / 91 ، طبعة دار الفكر، بيروت.
4- مناقب علي بن أبي طالب: 135، طبعة: قم – إيران.
5- تاريخ ابن عساكر: ترجمة الإمام علي – عليه السلام – 2 / 78 ، طبعة: دار الفكر/ بيروت.
6- مقتبس من المحاضرة الأصولية (14) للمرجع الأستاذ الصرخي الحسني –دام ظله-

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

مشروعية ارتداء الألوان في الأفراح والأحزان

إعداد : علاء المنصوري المقدمــة :- كل شيء في عالم الوجود – بما فيه الإنسان …

6 تعليقات

  1. حيدر السلطاني

    مقال قيم جدا.. والحقيقة استاذ سامي نحن بحاجة الى هكذا مقالات قيمة تظهر الحقائق التاريخة بلا زيف أو رتوش ..لجنابكم الكريم خالص الود والأحترام .

  2. محمد حسين الاسدي

    طابت أناملك على كلماتك الرائعة

  3. vary good astath samy.ahsnt maodoa faln gaym

  4. العراقي العربي

    حياك الله استاذ سلمت اناملك

  5. المهندس علي ال طالب

    معلومات قيمة تبين للجميع احقية امامة علي عليه السلام عند اكثر المسلمين وكما ورد في الروايات فشكرا لك استاذ سامي

  6. ان مرجعية السيد الصرخي الحسني ومنذ التصدي للمرجعيه والعلم والمعرفه والعلوم والمعارف كانت واصبحت بكل صدق وامانه وثقه واحترام وتقدير واعجاب هي مرجعية وحوزة العلم والعلماء في كل المجالات العلميه وذلك من خلال كل مايصدر منها من بيانات وكتب وصحف ومجلات ومواقف رافضه الى الجهل والاميه والفساد والجور وانها الان واليوم والساعه هي مصداق حقيقي اصيل وصافي الى كل الرسالات السماويه وكل الانبياء والرسل والائمه والصالحين والاحرار والشرفاء والعلماء الناطقين العاملين عليهم افضل الصلاة والسلام طوال مسيرة التاريخ الانساني واليوم الاسلام واهل الاسلام بامس الحاجه الى مثل هذه المرجعيه الصادقه الناطقه بل كل الانسانيه والامم والشعوب لان الاسلام ورسالة الرسول المختارالاعظم عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام عالميه انسانيه حضاريه متجدده ومستمره في كل العصور وخاصة ان الانسانيه الان في ثورة العلم والتقدم العلمي في كل الميادين والان هذه المرجعيه الاسلاميه تواكب هذا التطور والتقدم من خلال تعريف الانسانيه واهل الاسلام بكنوز علوم واعجاز القرأن الكريم وعلوم الرسول المختار واله الاطهار وصحبه الاخيار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام ومن خلال احتضان وترحيب بكل اهل العلم تقديم كل مالديهم من خلال محاضرات علميه اخلاقيه اسلاميه شامله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *