الرئيسية / الإعجاز والإلحاد / جذور شبهات الملحدين حول النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – دراسة احصائية

جذور شبهات الملحدين حول النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – دراسة احصائية

جذور شبهات الملحدين حول النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم

دراسة احصائية

 حسين الخفاجي

المقــــــدمة :

تعرض نبي الإسلام محمد بن عبد الله – صلّى الله عليه وآله وسلّم – إلى اتهامات مختلفة ومتنوعة سواء في حياته الشريفة أو بعد رحيله عن هذه الدنيا وقد تفاقمت هذه الاتهامات والإساءات خلال الزمن . ومصادر هذه الاتهامات متعددة ومتنوعة ، بدأت من أكابر مكة وقريش الذين عارضوا دعوته بكل شدة ، وبعد انتقاله إلى المدينة المنورة قد تعرض له اليهود وحاكوا ضده المؤامرات والدسائس ، وبعد شهادته – صلّى الله عليه وآله وسلّم – وإلى يومنا الحاضر قد ساهمت عدة جهات وحركات في بث روح التشكيك بشخصية هذا الإنسان العظيم الذي حمل الرسالة الخاتمة على عاتقه ونجح في إرساء قواعدها بفترة وجيزة جدا ضمن مجتمع قبلي متعصب ، لذا عند مطالعة تاريخ الإساءة للنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – سنلاحظ لا تخلو فترة زمنية خلال الأربعة عشرة قرنا من حملات تسقيطية تحاول النيل منه .. !! واليوم نلاحظ ان هذه الإساءات تعاد بصيغ جديدة سواء ـ بشكل رسوم أو أفلام أو كتب أو صور تعبيرية ـ وتصدّر إلى العالم الإسلامي عبر مواقع التواصل تحت راية الإلحاد ..!! وإذا أردنا أن نحلل هذه الإساءات والاتهامات التي أُلصقت بالنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – نلاحظ أنها على نوعين ، هما :

1ـ اتهامات وإساءات تنال من شخصه الشريف .

2ـ اتهامات وإساءات تنال من شريعة الإسلام بوصفه ممثلا لها .

اما أسباب هذه الاتهامات والإساءات كثيرة ، منها ما يقع ضمن التطرف الفكري والإيديولوجي الديني ، ومنها شخصي ، ومنها ما يخضع لسياسات عالمية لها أهدافها ومأربها . وهذه الأسباب قد توفرت لها أرضية مساعدة وعوامل ساهمت بشكل كبير على نشؤها . ومن هذه العوامل :

التراث الإسلامي وما يحتويه من روايات وسيرة وفقه وعقائد وأخلاقيات لا تنسجم مع الفكر القرآني ولا مع شخصية النبي الخاتم – صلّى الله عليه وآله وسلّم – .

الفكر المتطرف وحركات الإسلام السياسي الذي برز كقوة عسكرية نتيجة التراث والسياسات المتعاقبة وفعل ما فعل باسم الإسلام ونبي الإسلام . وكل من ( 1 و 2 ) تعدان اليوم السلاح الذي يحمله الإلحاد الجديد لتمرير أفكارهم ومعتقداتهم وأهدافهم في تشكيك المسلم بدينه ونبيه . وقد صرحت دار الإفتاء المصرية بشكل واضح حين قالت : (الممارسات العنيفة للإرهابيين والتشدد لدى بعض الجماعات الإسلامية سبب انتشار الإلحاد في بعض البلدان العربية ) وأضافت : ( أن أبرز الأسباب التي تدفع الشباب إلى الإلحاد هي ممارسات الجماعات الإرهابية التكفيرية التي تنتهج الوحشية والترهيب والذبح باسم الإسلام والتي صدرت مفهوماً مشوهاً لتعاليم الدين، ورسخت صورة وحشية قاتمة له، مما نفر عدداً من الشباب من الإسلام ودفعهم إلى الإلحاد) [1] كما أن تغلغل “الإسلام السياسي” في الحياة الخاصة والعامة يمكن أن يكون سببا آخر لردة الفعل ضد الدين. لذا ارتأينا في هذا المقال البحثي المصغر أن نسلط الضوء على الجذور التاريخية لأبرز الشبهات التي تخص شخص النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – ، ومصدرها مع مناقشة شبهة ( زواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر ستة سنوات ). وعليه ستكون محاور بحثنا هي : المحور الأول ـ إطلالة عامة حول تاريخ الاساءة للنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – . المحور الثاني ـ ( شبهة زواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر الطفولة ) .

المحور الأول :

إطلالة عامة حول تاريخ الإساءة للنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – . توالت الاتهامات على الرسول الأعظم – صلّى الله عليه وآله وسلّم – بمجرد أن جاء الإعلان عن دعوته والجهر بها بعد أن كان الصادق الأمين .. !! ثم استمرت هذه الاتهامات وتنوعت وتعددت حتى أصبح من الصعب حصرها والإلمام بها جميعا ، لذا سنحاول بهذا المقال الإشارة إلى أبرزها في فترات زمنية معينة وكالاتي :

أولا ـ في مكة واجه النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – سادة مكة وكبراء قريش ، وكان أول من تجرأ على النبي وفتح باب الاتهامات عليه هو عمه أبو لهب كما في القصة المعروفة عند نزول اية ( وانذر عشيرتك الاقربين ) فقد روى البخاري ومسلم عن ابن عباس قال : ((لما نزلت {وأنذر عشيرتك الأقربين} ورهطك منهم المخلصين، خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا، فهتف يا صباحاه، فقالوا: من هذا. فاجتمعوا إليه، فقال: أرأيتم إن أخبرتكم أن خيلاً تخرج من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي؟ قالوا: ما جرّبنا عليك كذباً. قال: فإني نذير لكم بين يدي عذاب عظيم. قال أبو لهب: تباًّ لك ما جمعتنا إلا لهذا؟ ثم قام. فنـزلت {تَبَّت يَدَا أَبِي لَهَبٍ, وَتَبَّ}. [2] وكان أبو لهب جاراً للنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم -، وكان يلقي هو وزوجته أم جميل الأشواك والأوساخ في طريق الرسول – صلّى الله عليه وآله وسلّم -، وكانا يتفننان في إيذائه .[3]. وقد اتهموه بمختلف الاتهامات منها : ومن تلك الاتهامات :

1- اتهموه بالجنون : وفي ذلك نزل قول الله تعالى : (وَقَالُوا يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ) الحجر/6 .

2- اتهموه بالسحر ، وفي ذلك نزل قوله تعالى : (وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ) ص/4 .

3- واتهموه بالكذب ، وفي ذلك يقول الله تعالى : (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاءُوا ظُلْمًا وَزُورًا) الفرقان/4 .

4- واتهموه بالإتيان بالأساطير ، قال تعالى : (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا) الفرقان/5 .

5- وقالوا إن القرآن ليس من عند الله وإنما هو من عند البشر : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ) النحل/103 .

6- واتهموا المؤمنين بالضلالة … (وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلَاءِ لَضَالُّونَ) المطففين/32 . اما اشهر الشخصيات [4] التي تعرضت له هي :

1ـ عبد العزى بن عبد المطلب الملقب بابي لهب .

2ـ عمرو بن هشام الملقب ويكنى بابي الحكم وقد لقبه الرسول بابي جهل .

3ـ الأسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة، وهو ابن خال الرسول – صلّى الله عليه وآله وسلّم – .

4ـ الحارث بن قيس بن عدي بن سعد بن سهم السهمي.

5ـ الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن مخزوم، وكان الوليد يكنى أبا عبد شمس .

6ـ أمية وأبي ابنا خلف.

7ـ أبو قيس بن الفاكه بن المغيرة .

8ـ العاص بن وائل السهمي، والد عمرو بن العاص .

9ـ النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار، يكنى أبا قائد .

10ـ نبيه ومنبه ابنا الحجاج السهميان .

11ـ زهير بن أبي أمية أخو أم سلمة لأبيها، وأمه عاتكة بنت عبد المطلب .

12ـ عقبة بن أبي معيط ويكنى أبا الوليد .

13ـ الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي، ويكنى أبا زمعة .

14ـ طعيمة بن عدي بن نوفل بن عبد مناف، يكنى أبا الريان .

15ـ مالك بن الطلاطلة بن عمرو بن غبشان .

16ـ ركانة بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب .

ثانيا ـ في المدينة المنورة بعد أن هاجر النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – إلى المدينة وبدأ بتأسيس دولته على نظام الإسلام وتشريعات السماء قد واجه عندئذ صنفين من الأعداء الذين تربصوا به وحاولوا بث الفتن والقلاقل والتآمر مع مشركي قريش وزعزعة نظام الحكم ، وهذان الصنفان هما :

أـ اليهود

ب ـ المنافقين بعد وصول النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – إلى المدينة عقد ما يسمى بميثاق المدينة أو دستور المدينة أو صحيفة المدينة أو الموادعة [5] [ سماها ابن إسحاق وكتاب السير القدماء : الموادعة، وسماها الصلابي : الوثيقة أو الصحيفة] مع اليهود وأهل الأديان وعبدة الأوثان والأوس والخزرج من المسلمين لتنظيم حياة المجتمع المدني وكل ما يكفل حرية المعتقد وضمان التعايش السلمي . يقول المستشرق الروماني جيورجيو : (حوى هذا الدستور اثنين وخمسين بندا، كلها من رأي رسول الله. خمسة وعشرون منها خاصة بأمور المسلمين، وسبعة وعشرون مرتبطة بالعلاقة بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى، ولاسيما اليهود وعبدة الأوثان. وقد دُون هذا الدستور بشكل يسمح لأصحاب الأديان الأخرى بالعيش مع المسلمين بحرية، ولهم أن يقيموا شعائرهم حسب رغبتهم، ومن غير أن يتضايق أحد الفرقاء. وضع هذا الدستور في السنة الأولى للهجرة، أى عام 623م. ولكن في حال مهاجمة المدينة من قبل عدو عليهم أن يتحدوا لمجابهته وطرده ) . [6] ولبيان جانب من أفعال اليهود ومن ناصرهم من المنافقين ننقل لكم هذا النص الذي أورده الشيخ رشيد محمد رضا في كتابه سيدنا محمد – صلى الله عليه [ وآله ] وسلم – :

عداء اليهود ومناقشاتهم: عُرف بعض اليهود بالمدينة بشدة عداوتهم لرسول الله – صلّى الله عليه وآله وسلّم – مع أن علماءهم كانوا يعرفون أنه سيبعث نبي وكانوا يعرفون صفاته من التوراة، فمن أعدائه الذين انتصبوا لعداوته حُيَيّ وأبو ياسر، وسلام بن مشكم، وكنانة بن الربيع وكعب بن الأشراف، وعبد الله بن صوريا وابن صلوبا، ومخيريق الذي أسلم بعد، ولبيد بن الأعصم الذي حرّضه اليهود وسحر النبي ﷺ ثم جاء جبريل وأخبره بذلك السحر وبمكانه وعفا عنه رسول الله، وقال: أما أنا فقد عافاني الله وكرهت أن أثير على الناس شرا (يعني بقتله).

ومنهم مالك بن الصلت، وقد كان من أحبار اليهود ورئيسا فإنه قال: ما أنزل الله على بشر من شيء، فانظر كيف أدى به عداؤه لرسول الله ﷺ إلى الكفر بنبينا وبموسى عليهما السلام وبما أنزل عليهما، فقالت اليهود له: ما هذا الذي بلغنا عنك؟ فقال: إنه أغضبني فقلت ذلك فنزعوه من الرياسة وجعلوا مكانه كعب بن الأشرف.

وممن كان من أحبار اليهود حريصا على رد الناس من الإسلام شأس بن قيس اليهودي، كان شديد الطعن على المسلمين، شديد الحسد لهم، مرّ يوما على الأنصار: الأوس والخزرج وهم مجتمعون يتحدثون فغاظه ما رأى من أُلفتهم بعدما كان بينهم من العداوة، فقال: قد اجتمع بنو قيلة والله ما لنا معهم إذا اجتمعوا من قرار، فأمر فتى شابا من اليهود فقال: اعمد إليهم فاجلس معهم ثم ذكر يوم بعاث: أي الحرب، التي كانت بينهم وما كان فيه وأنشدهم ما كانوا يتقاولون به من الأشعار، ففعل فتكلم القوم عند ذلك وذكر كل أقوال شاعرهم وتنازعوا وتواعدوا على المقاتلة فنادى هؤلاء: يا آل الأوس، ونادى هؤلاء: يا آل الخزرج، ثم خرجوا للحرب وقد أخذوا السلاح واصطفوا للقتال

فلما بلغ الخبر رسول الله ﷺ خرج إليهم فمن كان معه من المهاجرين فقال: «يا معشر المسلمين الله الله اتقوا الله، أَبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم بعد أن هداكم الله إلى الإسلام وقطع به عنكم أمر الجاهلية واستنقذكم به من الكفر وألف به بينكم ترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا»؟ فعرف القوم أنها نزغة من الشيطان وكيد من عدوكم فبكوا وعانق الرجال من الأوس الرجال من الخزرج ثم انصرفوا مع رسول الله ﷺ سامعين مطيعين، وأنزل الله في شأس بن قيس : ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجًا وَأَنتُمْ شُهَدَاءُ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) (آل عمران: 99) ،وأنزل الله في الأنصار: {يأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقا مّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَبَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَنِكُمْ كَفِرِينَ وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ ءايَتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِىَ إِلَى صِرطٍ مّسْتَقِيمٍ يأَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُم أَعْدَآء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانا وَكُنتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُمْ مّنْهَا كَذلِكَ يُبَيّنُ اللَّهُ لَكُمْ ءايَتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} (آل عمران: 100 – 103).

وقد كان اليهود يسألون النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – عن أشياء تعنتا وحسدا وبغيا ليلبسوا الحق بالباطل، فجاء مرة يهوديان إلى رسول الله فسألاه عن قوله تعالى: {وَلَقَدْ ءاتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ ءايَتٍ} (الإسراء: 101)، فقال لهما: «لا تشركوا بالله شيئا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، ولا تسرقوا، ولا تسحروا، ولا تمشوا ببريء إلى سلطان، ولا تأكلوا الربا، ولا تقذفوا المحصنة، وعليكم يا يهود خاصة ألا تعدوا في السبت»، فقبلا يديه ورجليه وقالا: نشهد أنك نبي، قال: «ما يمنعكما أن تسلما؟» فقالا: نخاف إن أسلمنا تقتلنا اليهود. وسألوه ﷺ مرة: فقالوا: أخبرنا عن علامة النبي، فقال: «تنام عيناه ولا ينام قلبه». وسألوه أي طعام حرَّمه إسرائيل على نفسه قبل أن تنزل التوراة، قال: «أنشدكم بالذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أن إسرائيل وهو يعقوب عليه السلام مرض مرضا وطال سقمه فنذر لئن شفاه الله تعالى من سقمه ليحرمنّ أحب الشراب إليه وأحب الطعام إليه؟ فكان أحب الطعام إليه لحم الإبل، وأحب الشراب إليه ألبانها»، قالوا: اللهم نعم. وقالوا مرة إغاظة له ﷺ ما يرى لهذا الرجل همَّة إلا في النساء والنكاح فلو كان نبيا كما زعم لشغله أمر النبوَّة عن النساء، فأنزل الله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلا مّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرّيَّةً} (الرعد: 38)، فقد جاء أن سليمان عليه السلام كان له مائة امرأة وتسعمائة سرية .

وقد انضم إلى اليهود جماعة من الأوس والخزرج منافقون على دين آبائهم من الشرك والتكذيب بالبعث إلا أنهم دخلوا في دين الإسلام خشية القتل لما قهرهم الإسلام بظهوره واجتماع قومهم عليه فكان هواهم مع اليهود في السر وفي الظاهر مع المسلمين وهؤلاء هم المنافقون، وقد ذكر بعضهم أن المنافقين الذين كانوا على عهد النبي ﷺ ثلاثمائة، منهم: عبد الله بن أبي بن سلول وهو رأس المنافقين ولاشتهاره بالنفاق لم يعد في الصحابة، وكان من أعظم أشراف أهل المدينة وكانوا قبل مجيئه ﷺ قد نظموا له الخرز ليتوجوه ثم يملكوه، وكان عبد الله بن أُبي جميل الصورة ممتلئ الجسم فصيح اللسان وهو المعني بقوله تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْساَمُهُمْ} (المنافقون: 4).) [ 7] ثالثا ـ بعد شهادة النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – لم تتوقف الاتهامات وإثارة الشبهات بعد رحيل النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – بل استمرت وتوسعت بشكل كبير وتم تصديرها إلى البلدان الغربية التي لم تعرف الإسلام إلا عن طريق الجيوش الإسلامية خلال ما يسمى بالفتوحات .

وتعد كتابات يوحنا الدمشقي همزة الوصل في تعرف العالم الغربي على النبي محمد – صلّى الله عليه وآله وسلّم – بالإضافة إلى كتابات الدولة البيزنطينية التي وصفته بأبشع الاتهامات ، فــأقدم معرفة (موثقة) للمسيحيين عن النبي محمد تعود للمصادر البيزنطية التي كتبت بعد مدة وجيزة من وفاة الرسول سنة 632.

ففي تعليمات يعقوب المعمد حديثا Doctrina Jacobi nuper baptizati وهو حوار بين يهودي تحول للمسيحية وعدد من اليهود، كتب أحد المشاركين أن شقيقه “كتب له قائلا إن نبيا مخادعا ظهر وسط الشرقيين” وكتب آخر عن الرسول “هو مخادع.

فهل آتى الأنبياء بسيف وعربة حرب؟ … لن تكتشفوا أي شيء حقيقي عن هذا النبي المذكور إلا سفك الدم البشري”. [8] ولكي نتعرف على الصورة التي وصلت للغرب عن النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – علينا أن نتعرف على يوحنا الدمشقي وماذا كتب عن الإسلام ونبي الإسلام .

يوحنا الدمشقي : ولد باسم يوحنا منصور بن سرجون عام 676 في دمشق خلال حكم الدولة الأموية، من عائلة مسيحية نافذة إذ كان والده يعمل وزيرًا في بلاط الخلافة الأموية وكذلك كان يعمل جده كرئيسًا لديوان الجباية المالية فيها.

وقد شغل يوحنا الدمشقي نفسه هذه الوظيفة فترة من الزمن، ومن ثم دخل إلى دير القديس سابا قرب القدس في فلسطين بعد بداية خلافة هشام بن عبد الملك، وقد جمعته صداقة معه ومع عدد من الخلفاء قبله. [9] تميز يوحنا الدمشقي بمؤلفاته اللاهوتية الفلسفية العديدة ودفاعه الشديد عن العقائد المسيحية، وعن تكريم الأيقونات أي صور المسيح والعذراء وكان ذلك سبباً في عده من المحرومين في المجمع الكنسي سنة 754م الذي تم فيه رفض تكريم الايقونات وعُبر عنه في حينها بـ”ذا الاسم المشؤوم الذي يُعلم الآراء المحمدية”، واعيد له الاعتبار في المجمع المسمى المجمع النقاوي الثاني سنة 787م والذي أجاز تكريم الايقونات وعُد يوحنا الدمشقي ضمن مقررات ذلك المجمع ممن سُمي بأبطال الحقيقة، يعتبر يوحنا الدمشقي آخر آباء الكنيسة الشرقية بإجماع الباحثين وقد شكلت مؤلفاته مرجعاً مهماً لجميع لاهوتي القرون الوسطى حتى أن توما الإكويني يستشهد به في مؤلفاته، كما ألف عددًا من الترانيم الكنسية التي لا تزال مستعملة في طقوس الكنيسة البيزنطية حتى اليوم. أعتبر يوحنا الدمشقي في كتابه المسمى (الهراطقة) الإسلام نوعاً من المسيحية المهرطقة، وفي الكتاب المذكور، سرد الدمشقي قائمة من مائة هرطقة ظهرت بين القرن الأول والقرن السابع، ونال الإسلام الترتيب مائة في تصنيف الدمشقي. كما أدعى في كتابه بأن الراهب بحيرى قام بمساعدة النبي محمد، وكذلك فعل ورقة بن نوفل الذي كان قس المسيحيين العرب في مكة، وحسب رواية الدمشقي فإن ورقة كان يعمل مترجماً لبعض المؤلفات المسيحية التي كانت توضع غالباً إما باللغة السريانية أو القبطية إلى اللغة العربية ومن ضمنها بعض الأناجيل المنتحلة، وهذا ما يفسر حسب رأيه سبب التشابه بين القرآن وعدد من القصص الواردة في العهد الجديد أو الأناجيل المنتحلة. كلام الدمشقي استند إلى جملة من المرويات غير المعتبرة وأضاف عليها من عنده ، وجاء كتابه كما يبدو ردة فعل لتهمته بأنه يعلم الآراء المحمدية وقد عُد بعد تأليفه من أبطال الحقيقة! وتعد كتابات يوحنا الدمشقي أو القديس يوحنا الدمشقي وفقاً للكنيسة من أوائل الكتابات التي أساءت لرسول الله – صلّى الله عليه وآله وسلّم – وحاولت تشويه صورته، ولا عجب في ذلك فهو سليل العائلة السرجونية .[10] وبعد يوحنا الدمشقي وخلال دخول المسلمين الى بلاد الاندلس ركزت الكنيسة على الاختلافات بين الديانة الاسلامية والمسيحية مع سيل من الصاق التهم بالنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – ومن ابرز رجال الكنيسة الذين ساهموا في ذلك :

1ـ ايلوجيس الذي ركز على رفض الإسلام فكرة الثالوث واعتبار الإسلام للسيد المسيح مجرد نبي أو رسول، وقام ايلوجيس بكتابة العديد من الرسائل مشدداً فيها أن الرسول محمد بن عبد الله هو رسول كاذب وأنه مدع للنبوة وأنه أغلق الباب لأي نبي يأتي بعده، ووصف الرسول في كتاباته “بالذئب المختبئ بين الخرفان”. ركز ايلوجيس في كتاباته على حادثة زواج الرسول محمد من زينب بنت جحش، واستند ايلوجيس في كتاباته على مخطوطات وجدها في دير في بامبلونا وكانت لكاتب مجهول . [11]

2ـ “ثيوفانوس المعترف” قام هذا الشخص بتأليف كتاب عن النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – الذي اصبح فيما بعد مرجعا للمستشرقين وانهال بشتى انواع الاكاذيب والاتهامات منها : ان النبي يتيم وفقير لذا التف حول امرأة غنية رغم انها تكبره بالعمر فسيطر على ثروتها واتاح له ذلك السفر الى فلسطين واللقاء بأهل الكتاب والاخذ منهم ..!! [12]

3ـ دانتي الليجيري في كوميديته الإلهية – كما سماها – وحول رؤيته لنبينا – صلى الله عليه وسلم -، يقول ادوارد سعيد: (أن دانتي يجسد محمدًا تركيبًا سلاليًا متصلبًا من الشرور مع من يسميهم ناشري الفضيحة والفتنة، وعقاب محمد ومصيره الأبدي عقاب مثير الاشمئزاز من نمط فريد، إذ يقطعه [قطعه الله] إلي نصفين من ذقنه إلي دُبره مثل برميل تمزق أضلاعه كما يقول دانتي ويصف دانتي أمعاء محمد وبرازه بدقة ويشرح دانتى مسببات عقابه لمحمد مشيرًا كذلك إلي علي الذي يتقدمه في صف الآثمين الذين يشقهم الشيطان الحارس إلي نصفين كما يقارن دانتي بين محمد وفرادوليشينو وهو قسيس مرتد دعا أصحابه الي المشاركة الجماعية في النساء والممتلكات وهكذا ظهر التصور المشوه عن نبي الاسلام في الغرب حتي رأي المسيحيون في القرون الوسطي محمدا كرجل مرتد وكنبي مزيف وكساحر معاد للمسيح وأنه يدعو إلي لون جديد من الهرطقة اليهودية أو المسيحية.. العربية، وبسبب هذه العقدة عقدة الاحباط والفشل ومن أجل الثأر والانتقام أسس ديانته الجديدة وانسجامًا مع هذا الموقف المعادي لرسول الإسلام انتشرت أسطورة ألصقت بالإسلام وانتشرت في أوروبا تقول أن محمدًا درب حمامة لتنقر حبوب القمح من أذنه حتي يراها العرب فيقتنعوا أن تلك الحمامة هي رسول الله القدس الذي يبلغه الوحي الالهي).[13]

4ـ فولتير” Voltaire رغم انتقاده التعصب الديني، ومناداته بفكرة التسامح، فقد صور النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم – كنموذج للتعصب والطغيان الدينيين، في استغلاله مشاعر البسطاء ومعتقداتهم الساذجة لبلوغ “غاياته الشريرة”، كما أنه، في نظره، متعصب، عنيف، محتال، وعار على الجنس البشري، وأنه انتقل من كونه تاجرًا، ليصبح نبيًا مشرعًا وملكًا، وبقوله: (أن محمدا عندي ليس سوى مراء Tartuffe بيده سلاح. أنه أكبر زير نساء وأعظم عدو للعقل). غير أن فولتير للأنصاف عاد ليهدم آراؤه تلك بعدما تعرف على الإسلام من خلال قراءته “سيرة حياة محمد” لمؤلفه “هنري دي بولونفيوس”، لينشر بعدها كتابه: “أخلاق الأمم وروحها” دافع فيه عن نبينا عليه الصلاة والسلام دفاعًا طيبًا باعتباره مفكرًا سياسيًا عميق الفكر ومؤسس دين عقلاني حكيم، ثم يتبعه على فترة من الزمن بكتابه: “بحثٌ في العادات” يمدح فيه الإسلام ورسوله – صلى الله عليه وسلم – والقرآن الكريم، بقوله: (إنَّ محمداً مع كونفوشيوس وزرادشت أعظم مشرعي العالم)، وفي هذا رغم إنصافه ما أنصف. [14]

5ـ الروائي الفرنسي “أنوريه دوبلزاك” H. de Balzac الذى أعتبر نبيينا – صلى الله عليه وسلم – (أفاقا)، والقرآن الكريم إعادة كتابة للتوراة والإنجيل، وأن الله سبحانه لم تكن لديه أية نية في أن يجعل من هذا الحادي (سائق الجمال) نبياً له. [15] وتوالت الاتهامات مع بداية القرن العشرين ومطلع القرن الحالي وبأساليب عديدة ، فعلى سبيل المثال : 1ـ عام 1925تحديدًا ظهرت أول الرسوم المسيئة لرسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم – والذى أعتقده أنها بغير قصد إذ نشرت صحيفة بريطانية ذائعة صورة كارتونية توضح كابتن فريق الكريكت الإنجليزي “جاك هوبز”، وحوله أشهر الشخصيات التاريخية في العالم احتفالا به، وكان الرسول – صلى الله عليه وسلم – من بين تلك الشخصيات. وثار المسلمون في الهند آنذاك مما حدا بالحكومة الهندية أن أصدرت قرارات احتجاج على تلك الصورة. [16] 2ـ رواية ايات شيطانية للهندي سلمان رشدي . 3ـ كتاب ( نبي الخراب ) للكاتب كريك ونن . 4ـ كتاب روبرت سنبسر ( الحقيقة حول محمد، مؤسس أكثر ديانة غير متسامحة في العالم) . 5ـ في سبتمبر 2005 قامت صحيفة دانماركية مشهورة يولاندز بوستن بإقامة مسابقة لرسم كاريكاتير للنبي محمد وقامت الصحفية باختيار 12 رسمة من الرسوم المرسلة وفيها استهزاء وسخرية من النبي محمد فإحداها تظهر النبي وهو يلبس عمامة على شكل قنبلة بفتيل .[17] .

6ـ قامت شركة كيرسنت مون ببليشنغ (بالإنجليزية: CRESCENT MOON PUBLISHING)، بنشر كتيب كاريكاتيري اسمه “محمد صدق وإلا”، لحساب رسام استعمل اسماً مستعاراً وهو عبد الله عزيز. محمد صدق وإلا، عبارة عن كتيب من 26 صفحة من الغلاف إلى الغلاف (13 ورقة) ويطرح الكتيب الحديث السنة النبوية بصورة مهينة عدا عن الرسومات التي تظهر النبي محمد – صلّى الله عليه وآله وسلّم – بصورة غبية بهدف إقناع السود الأمريكيين بعدم التحول إلى منظمة أمة الإسلام. الناشر مع أنه وضع اسمه على الكتيب رفض إضافة الكتيب على موقعه الإلكتروني. وترك الدعاية للمؤلف الذي أنشأ صفحة إنترنت للدعاية والبيع.[18] 7ـ فلم الخضوع في 2004 قامت أيان ماجان مع منتج الأفلام الهولندي ثيو فان غوخ بكتابة وتصوير فيلم الخضوع، والذي يدور حول الظلم الذي تتعرض له النساء في الثقافات الإسلامية حسب فهمها. الفلم انتقد بشدة من قبل المسلمين الهولنديين، تم قتل المخرج ثيو فان غوخ على خلفية هذا الفيلم في 2 نوفمبر 2004 على يد محمد بويري، وقالت الكاتبة بنيتها إنتاج فلم على شاكلة فلم حياة براين، يتناول حياة النبي محمد المليئة بالألوان على حد وصفها، حيث أكدت على أنه سيقوم شخص بتمثيل دور النبي محمد وستذكر فيه الجوانب التي تفترض أن باقي المسلمين لا يودون أن تظهر للعلن عن النبي محمد. واستشهدت بما قالت أنه حب النبي محمد لزوجة ابنه وكيف أنه غاب في غار وعاد ومعه الحل السحري لزواجه منها.[19]

خاتمة المحور الأول ـ وبهذا العرض السريع يمكن اجمال الشبهات التي طرحناها بشكل نقاط ..

1ـ اتهم بالجنون

2ـ اتهم بالسحر

3ـ اتهم بالكذب

4ـ اتهم ان شريعته ماهي الا اساطير الاولين

5ـ اتهم بإن القران بشري وليس من عند الله .

6ـ اتهم بالخداع

7ـ اتهم بإن شريعته اخذها من اليهود ( بحيرى الراهب ).

8ـ اتهم بإن شريعته اخذها من المسيح ( القس نوفل بن ورقة ) الذي كان يعمل مترجما للكتب المسيحية .

9ـ اتهم إنه اغلق باب النبوة وادعى الخاتمية .

10ـ اتهم بإنه زاحم ربيبه زيد بن ثابت وطلق زوجته واخذها منه .

11ـ اتهم بإنه التف على خديجة لأنها ثرية .

12ـ اتهم انه طلب الملك والنبوة هذه هي اهم ما ورد في المحور الاول من شبهات حول النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – وكل منها قد اعيدت صياغتها بلغة عصرية من قبل الملحدين وطرحها على المجتمعات الاسلامية مرتكزين في بعض منها على الدراسات التي تهتم بعلم الاديان المقارن ، خصوصا فيما يتعلق بالحضارات القديمة والميثولوجيا . وقد اعتمد الملحدون على أسلوب السخرية والاستهزاء حال طرحهم الشبهات مع استعمال منهج الإساءة والابتعاد عن الموضوعية .. لأن الغاية معلومة سلفا وتتركز في أمرين :

1ـ كسر حاجز القدسية للنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – من خلال الاطلاع على الإساءات وبكثرة مع السخرية والاستهزاء فسوف يولد اعتياد عند القارئ والسامع ليصل إلى مرحلة عدم التأثر العاطفي حيال هذه الإساءات .

2ـ من خلال الهدف الأول يتم الوصول للهدف الأخر والأهم الذي يتمثل بزعزعة إيمان المسلم بيقينه . والذي ساعد على ذلك هو غياب المطالعة والبحث عند عموم الناس مع فتور المؤسسات الدينية عن التصدي الجاد لمثل هكذا شبهات ، لكن هذا لا يعني عدم وجود محاولات جادة من قبل بعض المحققين والباحثين للتصدي لمثل هكذا إساءات . لذا ارتأينا أن نطرح هذه المحاولة بشكل إحصائي لفتح المجال لمن يرغب بالتصدي وفق منهج علمي وموضوعي لمثل هكذا إساءات وشبهات .

المحور الثاني :

 مناقشة شبهة زواج النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – صلى الله عليه وآله – من السيدة عائشة  . بعد أن بينا في المحور الأول بشكل سريع ومقتضب حجم الإشكاليات والشبهات التي حاولت المساس بالنبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – وجذورها التاريخية التي اعيدت بصيغ اكثر جرأة على ألسن الملحدين وفي كتاباتهم سواء في المنتديات الثقافية أم في مواقع التواصل الاجتماعي ، ومن أبرز هذه الشبهات هي زواج النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – من السيدة عائشة وهي بعمر ست سنين ، وتضاف هذه الشبهة إلى سلسلة من الاتهامات الجنسية التي ألصقت بالنبي من قبيل :

1ـ كثرة زوجاته

2ـ تطليق السيدة زينب بنت جحش من زوجها زيد والزواج منها .

3ـ زواجه من السيدة صفية بنت حيي بنت اخطب التي تزوجها بعد خيبر .

4ـ زواجه من السيدة عائشة وهي بعمر ست أو سبع سنوات ، ونحن في هذا المحور نريد تسليط الضوء على هذه الشبهة الرابعة وما أورده عدة من الباحثين والمحققين حول هذا الموضوع وهل فعلا النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – قد تزوج منها وهي بهذا العمر ؟ وكيف ينسجم هذا اجتماعيًا من زواج رجل قد بلغ الخمسينات من عمره من طفلة بعمر ست أو سبع سنوات مازالت تلعب بالعرائس ؟! لكن قبل أن ندخل في معالجة هذه الشبهة نود التنويه لقضية مهمة جدا ، وهي أن اغلب الشبهات التي رمي بها الرسول – صلّى الله عليه وآله وسلّم – نجد لها جذورا مع شديد الأسف في التراث الإسلامي ، سواءً في كتب الحديث ، أم في كتب التاريخ والسيرة ، ومن زاوية اخرى نجد أن عامل التقديس لبعض الكتب والشخصيات قد حال دون طرح ما هو غير لائق على طاولة البحث العلمي والتحقيق بل كل من يحاول أن يخوض بهذا الموضوع لا يلقى غير المواجهة العنيفة من قبل بعض رجال الدين الذين لا يفرقون بين الاحترام والتقديس والنقد العلمي .. !! ونحن لا نريد الخوض بهذا الأمر لأنه يخرجنا عن هدف البحث . اما هذه الشبهة سوف نستعرضها خلال عدة زوايا لتسهيل علمية فهمها ، لكن هذا لا يعني عدم وجود مناقشة لبعضها ولا تمثل كل الردود عليها . الزاوية الاولى ـ بعض الروايات الواردة بزواج السيدة عائشة وهي بعمر ست أو سبع سنيين .

1ـ عن هشام بن عروة عن عائشة : ( ان النبي تزوجها وهي بنت ست سنين ، وأدخلت عليه وهي بنت تسع ، ومكثت عنده تسعا ) [20]

2ـ عن هشام عن ابيه [ ابيه عروة بن الزبير ] عن عائشة قالت : ( تزوجني النبي صلى الله عليه [ وآله ] وسلم وأنا بنت ست سنين ، ……. ، فأسلمتني اليه وانا يومئذ بنت تسع سنين ) . [21]

3ـ روى مسلم عن عروة عن عائشة : (ان النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – تزوجها وهي بنت سبع سنين ، وزفت اليه وهي بنت تسع سنين ولعبها معها ، ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة ) . [ 22] الزاوية الثانية ـ طرق الحديث حديث زواج السيدة عائشة في الصحاح له اربعة عشرة طريقا ، ثلاثة عشر منها لا تصح حسب بحث الدكتور محمد العمراني [23] وطريق واحد صحيح وهو طريق هشام بن عروة بن الزبير . والحديث في صحيح البخاري جاء بخمس طرق كلها عن راو واحد وهو ( هشام بن عروة ) [24] (جاء الحديث الذى ذكر فيه سن (أم المؤمنين) بخمس طرق وهى: أ ـ حدثني فروة بن أبى المغراء: حدثنا على بن مسهر، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة. ب ـ حدثني عبيد بن إسماعيل: حدثنا أبو أسامة، عن هشام، عن أبيه. ج ـ حدثنا معلى بن أسد: حدثنا وهيب، عن هشام بن عروة، عن عائشة. د ـ حدثنا محمد بن يوسف: حدثنا سفيان، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة. ز ـ حدثنا قبيصة بن عقبة: حدثنا سفيان، عن هشام بن عروة، عن عروة)[25] وهشام بن عروة عاش فترتين الاولى بالمدينة وبعدها في العراق ( الكوفة ) وحسب أقوال علماء الجرح والتعديل انه بدأ يدلس ـ أي يخلط في نسب الحديث ، حيث قال فيه (ابن حجر) في (هدى الساري) و(التهذيب) : (وقال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش: كان مالك لا يرضاه، بلغني أن مالكا نقم عليه حديثه لأهل العراق، قدم-جاء- الكوفة ثلاث مرات، قدمةً -مرة- كان يقول: حدثني أبى، قال سمعت عائشة، وقدم-جاء- الثانية فكان يقول: أخبرني أبى عن عائشة، وقدم-جاء- الثالثة فكان يقول: «أبى عن عائشة) [26] ( والمعنى ببساطة أن (هشام بن عروة) كان صدوقا فى المدينة المنورة, ثم لما ذهب للعراق بدأ حفظه للحديث يسوء, وبدأ (يدلس) أي ينسب الحديث لغير راويه, ثم بدأ يقول (عن) أبى، بدلا من (سمعت أو حدثني), والمعنى أنه في علم الحديث كلمة (سمعت) أو (حدثني) هي أقوى من قول الراوي (عن فلان), والحديث في البخاري هكذا يقول فيه (هشام) عن (أبى) وليس ( سمعت أو حدثني), وهو ما يؤيد الشك في سند الحديث, ثم النقطة الأهم أن الإمام (مالك) قال: إن حديث (هشام) بالعراق لا يقبل, فإذا طبقنا هذا على الحديث الذى أخرجه البخاري لوجدنا أنه محقق, فالحديث لم يروه راو واحد من المدينة بل كلهم عراقيون ما يقطع أن (هشام بن عروة) قد رواه بالعراق, بعد أن ساء حفظه ولا يعقل أن يمكث (هشام) بالمدينة عمرا طويلا, ولا يذكر حديثا مثل هذا ولو مرة واحدة, لهذا فإننا لا نجد أي ذكر لعمر السيدة (عائشة) عند زواجها بالنبي في كتاب (الموطأ) للإمام مالك, وهو الذى رأى وسمع (هشام بن عروة) مباشرة بالمدينة). [27] .

الزاوية الثالثة ـ إشارات تاريخية وروائية

1ـ ذكر الحاكم في المستدرك : ( ان عائشة روت عن النبي صلى الله عليه [وآله ] وسلم انه قال : اللهم اعز الاسلام بعمر بن الخطاب خاصة ) . [ 28] علما أن عمر بن الخطاب قد أسلم سنة 6 من البعثة . وحسب القائلين بإن عائشة قد ولدت قبل الهجرة بسبع سنوات [29] وعليه يكون عمرها حين اسلم عمر بن الخطاب ثلاثة سنوات وهذا امر لا يمكن قبوله .

2ـ يروي البخاري بسنده عن يوسف بن ماهك قائلا : ( اني عند عائشة ام المؤمنين ، قالت : لقد انزل على محمد صلى الله عليه [وآله ] وسلم بمكة واني لجارية ألعب بل الساعة موعدهم والساعة ادهى وأمر ) [30] . علما أن هذه الاية من سورة القمر نزلت في السنة الخامسة قبل الهجرة فقد جاء في تفسير القرطبي (ج17/ص146) وكذلك في تفسير الخطيب( ج11/ص335) ان ابن عباس قال : (كان بين نزول هذه الآية وبين بدر سبع سنين ) . وكما هو ثابت ان معركة بدر سنة 2هــ ، وعليه تكون الآية نزلت عند السنة الخامسة من البعثة فيكون عمر السيدة عائشة يومئذ سنتين وهذا امر ايضا لا يمكن قبوله …!!

3ـ ذكر اكثر من مؤرخ ان السيدة عائشة توفيت سنة 58 من الهجرة ايام معاوية بن ابي سفيان وعمرها كان سبعين عاما ، حيث :

أ ـ ذكر ابن قتيبة ( وبقيت الى خلافة معاوية وتوفيت سنة ثمان وخمسين وقد قاربت السبعين ….) خلال تعليقه على حديث عائشة وهي بنت تسع سنوات . [31].

ب ـ ذكر البري في الجوهرة في نسب النبي واصحابه العشرة ما نصه : (وتوفيت سنة ثمان وخمسين للهجرة في أخر خلافة معاوية وقد قاربت السبعين وذلك ليلة الثلاثاء لسبع عشرة خلت من رمضان ) [32] .

ج ـ قال ابن عبد ربه في العقد الفريد : (وعاشت بعده الى ايام معاوية وماتت سنة ثمان وخمسين وقد قاربت السبعين ). [33] .

د ـ قال المقدسي : (… توفيت عائشة في زمن معاوية وقد قاربت السبعين ، ……)[34] وبناءًا على هذا يكون عمرها قبل الهجرة (12)سنة وعند زواج النبي منها في السنة الثانية من الهجرة يكون عمرها (14)سنة .

4ـ يذكر ابن حجر العسقلاني في سبل السلام حين يتحدث عن اسماء بنت ابي بكر ما نصه : ( هي أم عبد الله بن الزبير أسلمت بمكة قديما وبايعت النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – وهي أكبر من عائشة بعشر سنيين وماتت بعد أن قتل ابنها بأقل من شهر ولها من العمر مئة سنة وذلك سنة ثلاث وسبعين ). [35] وكذلك ما رواه البيهقي والذهبي عن ابن ابي الزناد قوله : ( ان اسماء بنت ابي بكر كانت اكبر من عائشة بعشر سنيين ) . [36] . وعليه يكون عمرها حين الهجرة 17 سنة وعند الزواج يصبح 18 او 19 سنة .

5ـ روى بن سعد في الطبقات عن عبد الله بن ابي مليكة ( ان رسول الله – صلّى الله عليه وآله وسلّم – عندما خطب عائشة قال ابو بكر : اني كنت اعطيتها مطعما لابنه جبير فدعني حتى اسلها منهم فاستلها منهم فطلقها فتزوجها رسول الله – صلّى الله عليه وآله وسلّم – ). [37] وكذلك روت المصادر انه ( قبل الهجرة بسنتين ، وبعد وفاة خديجة بنت خويلد، جاءت خولة بنت حكيم إلى النبي محمد تسأله أن يتزوج، فسألها: «وَمَن؟»، قالت: «إِنْ شِئْتَ بِكْرًا، وَإِنْ شِئْتَ ثَيِّبًا»، فقال: «وَمَنِ البِكْرُ وَمَنِ الثَّيِّب؟» فذكرت له البكر عائشة والثيب سودة بنت زمعة، فقال: «فَاذْكُرِيْهِمَا عَلَيّ.» فذهبت خولة إلى أم رومان بنت عامر أم عائشة، وذكرت لها الأمر، فقالت: «اِنْتَظِرِي فَإِنَّ أَبَا بَكْرَ آتٍ». وكان المطعم بن عدي قد ذكرها على ابنه، فأتى أبو بكر المطعم، فقال: «مَا تَقُوْلُ فِي أَمْرِ هَذِهِ الجَارِيَةِ؟» فسأل المطعم زوجته، فقالت لأبي بكر: «لَعَلَّنَا إِن أَنْكَحْنَا هَذَا الفَتَى إِلَيْكَ تُصِيْبَهُ وَتُدخِلَهُ فِي دِيْنِكَ الَذي أَنتَ عَلَيْهِ»، فرأى أبو بكر في ذلك إبراءً لذمته من خطبة المطعم لعائشة، وقال لخولة: «قُولِي لِرَسُولِ الله فَلْيَأْتِ»، فجاء النبي محمد وخطبها . )[38] وهنا نلاحظ إنها كانت مخطوبة اي مؤهلة للزواج .

وتوجد إشارات كثيرة تفيد أن السيدة عائشة حين تزوجت من النبي – صلّى الله عليه وآله وسلّم – كانت بعمر 18 سنة او اقل بقليل او اكثر بقليل . لكننا نكتفي بهذا المقدار تاركين الامر إلى دراسة اكثر توسعا تعمل على مقارنة بين الاقوال المتعارضة ومناقشة كل إشارة سواء كانت بالنفي أو التأييد ، لكن نود أن نشير قبل الختام الى إشارات اخرى كفهرست يمكن ان يستفيد منها القارئ والمهتم بهذا الشأن في عمل مقال أو بحث ، من قبيل : * ما ذكره الطبري حين ترجم لابي بكر في أحداث سنة 13 من الهجرة حين أشار أن جميع اولاده من الذكور والاناث ولدوا في الجاهلية . * مقارنة عمرها مع عمر السيدة الزهراء عليها السلام . * خروجها في أحد مع النساء وتضميد الجرحى علما أن النبي كان لا يأخذ معه الصغار في العمر. * مناقشة أحاديث اللعب وعرائس البنات والفرس المجنح وهل العرب كانت تعرف هذا النوع من اللعب في تلك الفترة ؟ * حديث نظر عائشة إلى لعب الحبشة في المسجد . * ما ذكره ابن اسحاق حين رتب أسماء السوابق بالإسلام وقد جاء ترتيب عائشة عند التسلسل 19 بعد اختها اسماء ، علما أن هذه الأسماء قبل الجهر بالدعوة أي في السنة الثالثة من البعثة . وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

 

المصـــــــادر
1. http://www.bbc.com/arabic/middleeast/2015/08/150831_arab_atheism
2ـ [ https://www.alukah.net/sharia/0/113765/] 3ـ ابن إسحاق، 144؛ ابن سعد، 1/200؛ ابن هشام، 1/380؛ البلاذري، 1/131. نقلا عن ويكيبيديا .
4ـ ( https://www.tktkha.com/%D8%A7%D8%B4%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%81%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D8%B0%D9%89-%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%88-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%85%D8%A7%D8%AA%D9%88%D8%A7/) .
5ـ [ سماها ابن إسحاق وكتاب السير القدماء : الموادعة، وسماها الصلابي : الوثيقة أو الصحيفة].
6ـ [جيورجيو : نظرة جديدة في سيرة رسول الله ، ص 192].
https://ar.m.wikisource.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D9%86%D8%A7_%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%B5%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87_%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87_%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85/%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%A1_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF_%D9%88%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4%D8%A7%D8%AA%D9%87%D9%85
https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B8%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A9_%D8%A5%D9%84%D9%89_%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D9%88%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B3%D8%B7%D9%89
9ـ [ https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%AD%D9%86%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82%D9%8A] .
10ــ
https://www.kitabat.info/subject.php?
id=55343
11ـ https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%AF_%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF
12ـ بتصرف https://www.alukah.net/sharia/0/49565/
13 ، 14، 15، 16 نفس المصدر السابق
17، 18 ـ
https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%AF_%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF
19ـ المصدر السابق

20ـ صحيح البخاري /ج6/ص134

21ـ صحيح البخاري /ج4/ص251، صحيح مسلم /ج4/ص141 .
22ـ صحيح مسلم /ج4/ص142
23ـ [ https://youtu.be/BTD6F2_sJfM] .
24،25،26،27ـ [ https://www.youm7.com/story/2008/10/16/%D8%B2%D9%88%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%89-%D9%85%D9%86-%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%B4%D8%A9-%D9%88%D9%87%D9%89-%D8%A8%D9%86%D8%AA-9-%D8%B3%D9%86%D9%8A%D9%86-%D9%83%D8%B0%D8%A8%D8%A9-%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D8%A9/44788] .
28ـ الحاكم في المستدرك /ج3/ص83
29ـ [ https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%B4%D8%A9_%D8%A8%D9%86%D8%AA_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%A8%D9%83%D8%B1#cite_ref-18] .
30ـ صحيح البخاري /ج6/ص54
31ـ المعارف ابن قتيبة /ص29
32ـ الجوهرة في نسب النبي واصحابه العشرة / البري / ج1/ص216
33ـ العقد الفريد / ابن عبد ربه /ج2/ص71
34ـ البدء والتاريخ /المقدسي /ج1/ص260
35ـ سبل السلام /ابن حجر /ج1/ص39
36ـ سنن البيهقي /ج6/ص204
وسير اعلام النبلاء /الذهبي /ج2/ص286
37ـ الطبقات الكبرى /ابن سعد /ج8/ص63
38ـ [ https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D8%B4%D8%A9_%D8%A8%D9%86%D8%AA_%D8%A3%D8%A8%D9%8A_%D8%A8%D9%83%D8%B1#CITEREF%D8%B7%D9%87%D9%85%D8%A7%D8%B21994].

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

المشكلة الاجتماعية والعلاج الإسلامي

إعداد: شيماء الموسوي لا يخفى على عاقل أَنَّ المجتمع تعرّض للفتن والمآسي بسبب الانحرافات والالتواءات …

5 تعليقات

  1. حيدر السلطاني

    كان بحث قيم وممتع ..وكان إدائك مميز ورائع ..ننتظر المزيد من الأبداع والتميز ..دمت بود

  2. للاسف لا توجد مهنية ولا امانة في النقل
    المدعو حسين الخفاجي يدس العديد من المقتبسات نقلها حرفياً من كتب معتبرة ووضعها في بحثه على أنها من بناة افكاره فدلّس ولم يذكر مرجعيتها ومصادرها من اي الكتب هي ومن هم كتّابها ؟!؟!

    مهازل كتاب آخر وكت

    • المنهج الوسطي

      بعد التحية ..
      بالنسبة للمراجع والمصادر موجودة في أسفل البحث / فلا داع لكل هذا التحامل على الكاتب .. حيّاكم الله وبيّاكم

  3. حسين الخفاجي

    تحية طيبة
    كل مصادر البحث موجودة ومذكورة ولم ندع شيئا نسبناه لانفسنا وهو مأخوذ من مصدر اخر ..
    وكان بامكانك ان تطابق المصادر مع الارقام المذيلة بعد كل فقرة

  4. علاء جاسم حنون

    جزيت خيرا أستاذنا العزيز حسين الخفاجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *