الرئيسية / مقالات وتحليلات / هروب الشباب من المطر إلى الميزاب 

هروب الشباب من المطر إلى الميزاب 

حسن الأسدي 
ممّا يؤسَف له أنْ نلاحظ إنخراط نسبة لا يُستهان بِها مِن الشباب في سلك الإلحاد ونكران وجود الخالق والمُنعم الله تعالى مجدُه، وعند الحديث معهم والتساؤل عن سبب ميلهم إلى الإلحاد غالبًا ما نجدهم يبررون ذلك بقولهم << هل هذا هو الإسلام الذي تدعون الناس اليه دين كله قتل وارهاب وتهجير وظلم >> مستشهدين بأفعال وأقوال بعض المتأسلمين كـ داعش و أعلامهم وفكر بن تيميه وما شابه، فنقول لهم بأبسط العبارات يا شبابنا 
أولا:- إنَّ هؤلاء لا يمثلون الإسلام لا من قريب ولا من بعيد، بل بالعكس هؤلاء مخالفون للإسلام ودستور الإسلام القرآن الكريم أقرأواْ القرآن وستجدون بأنفسكم كيف إن هؤلاء بعيدين عن الإسلام.
ثانياً:- إن الذي تهربون أليه لا يقل إراهبًا وقتلًا من الذي هربتم منه وبسببه، فـ على سبيل المثال نيتشه المُلحد يذكر في كتابه نقيض المسيح <<إنَّ الشفقة تمثل العنصر النقيض للأحاسيس المُنشِّطة >>.. ويعتبر الشفقة والرحمة من أقبح الأفعال ويصفها بالمرض الذي يجب استإصاله ..كما يقول يجب قتل كل من يستحق الرحمة والشفقة كل ذي عَوَق وكل ضعيف يجب أن يُقتل! وإن الحياة هي القوة ولا حياة للضعيف وكان سببًا في قتل مئات الآلاف حيث كان يتخذه هتلر قدوة وفكره منهجًا فهذا هو نيتشة لا يَقلُ قتلًا وإرهابًا من بن تيميه. 
فهل هذا هو الذي تهربون أليه ؟! فإن كان الإلحاد بهذا الشكل فسوف تكونون مثل الذي يهرب من المطر ليقف تحت الميزاب!
ولا نقصد هُنَا تبرير أفعال بن تيميه وما شابهه، بل نرفض كُل أنواع الظلم والقتل والإرهاب، داعين لدين الإسلام والسلام والمحبّةِ والأُلفة والتسامح الذي جاء في دستورهِ القرآن الكريم 
وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ
سورة البقرة /الآية: ٢١٩
وفِي آيةٍ أُخرى
قُل لِّمَن مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ قُل لِّلَّهِ ۚ كَتَبَ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ۚ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۚ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ
سورة الأنعام /الآية: ١٢
وكثير من الآيات التي تؤكد إن الله تعالى هو إله الرحمة وهو أرحم الراحمين
فلا يُعقل أن نترك قول الله تعالى ونأخذ بقولِ من تقوَّل على الله هذا ليس من العقل ولا من الإنصاف، ويجب علينا الرجوع إلى خالقنا ومُعطينا وأن نُحكِّم العقل الذي هو من اكبر النِعم التي ميّز الله تعالى بهِ الإنسان عن سائِر خلقه
وأن نحمده على تلك النعمة ولا نكون مثل الذي (ياكل بماعونك ويشد حيله عليك ) 
كما يقولون اجدادنا 
ونسأل الله الهداية لنا ولكم .

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

العلم المكي والمدني، جذوره، أهميته، ضرورته، خطورته على النص القرآني

إعداد : علاء المنصوري المقدمــــة يُعتبر علم تقسيم سور وآيات القرآن الكريم إلى مكي ومدني …

5 تعليقات

  1. لابد من الوقوف مع الشباب واستقطابهم الى الطريق الصحيح كي لايضيعو بالفتن والمضلات والانحرافات التي اجتاحت المجتمعات لان الشباب هم امل وقادة المجتمع

  2. حيدر البابلي

    فعلا ان الشباب اليوم للأسف تأثر بمظاهر الإلحاد والسب الحقيقي فساد بعض المحسوبين على المؤسسة الدينية التي المفروض منها تكون حصن لأحتواء الشباب ولكن بسبب فساد اغلب الرموز والعناوين اصبح هذا الأمر عامل مساعد لأنحراف الشباب ، ,ان كان هؤلاء الفساد لا يمثلون الجانب الروحي والعقدي للإسلام وتعاليمه ونظامه الخالدة ..نحتاج ان نبين الأسلام الحقيقي لشبابنا وشاباتانا بعيدًا عن زمر ورموز الفساد وباسلوب مهني حر حتى نساعدهم على فهم الحقيقة التي للأسف ابتعدوا عنها.

    الكاتب المبدع الأستاذ حسن الأسدي ..أجدت وأبدعت ..لجنابكم خالص الود والاحترام.

  3. ا
    تعتبر ظاهرة فساد الشباب وميولهم نحو الإلحاد ظاهرة خطيرة جدا وخطورتها تغزوا كافة الأنحاء وتلقي بظلالها على كل الأفراد وعلى المجتمع وعلى الدولة
    كما وأ أقتناء فكرة الإلحاد لدى الشباب يعرف بأنه فقدان الشباب لكافة القيم والمبادئ والإسلامية فضلا عن الأخلاقية وقيامهم بكل ما هو منافي والآداب الإسلامية على نحو الخصوص
    ولكن هذا الانحلال وهذا الفساد بأكتساب فكرة الإلحاد لدى الشاب المسلم لم يأتي في ليلة وضحاها ولم يأتي من العدم بل جاءت نتيجة ظروف معينة وكان له مصادر مغذية سببت له تخمة حتى خرج عن السيطرة .
    ومن أبرز تلك الأسباب هي الرموز الدينية وذلك لعدم توفير الجو الملائم والمناسب للشاب المسلم وعدم ردع تلك الأفكار المسمومة والمنحرفة التي تؤدي للإطاحة بالشباب وخاصة المسلم منهم لتأسيس قاعدة ومنهج قائم على إنكار الخالق وإنكار كل الرسالات السماوية التي تحث على الإسلام والمسلمين والتعايش السلمي الوسطي بين الأنام…

    الأستاذ المبدع النحرير حسن الأسدي صاحب التشخيص الدقيق والعبارات الفواحة والكلمات الرقراقة كل الإحترام والتقدير لكم ولقلمكم المعطاء

  4. احسنت وابدعت حياك الله استاذ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *