الرئيسية / مقالات وتحليلات / جدوائية المشتركات في تذويب الخلافات

جدوائية المشتركات في تذويب الخلافات

المهندس حسين الكربلائي

لو كانت هنالك ورقة ، أو لوحة بيضاء ، وفيها نقطة سوداء ، وسئالنا مجموعة من الناس ، ماذا ترون ؟ ستكون الإجابات المحتملة كالآتي : * نرى نقطة سوداء * نرى لوحة بيضاء وفيها نقطة سوداء * نرى نقطة سوداء داخل لوحة بيضاء * نرى لوحة بيضاء وهكذا نلاحظ أن كل إنسان يرى ما لفت إنتباهه ، وفقًا لنظرته ومكنونات أفكاره وتوجهاته ونظرته للحياة وطبيعته السايكولوجية . فالذي لم ير إلا النقطة السوداء ، لا يعني أنه لم يلحظ بياض اللوحة ، لكنه ركز على ماهو غريب فيها ، وتعد هذه النظرة التي ركزت على السواد دون ذكر البياض ، نظرة انتقادية لم تعر للبياض أهمية ، رغم إنتشاره بشكل ملحوظ ..! بخلاف الذي رآها بيضاء ، ولم يركز على النقطة السوداء ، وأعتبرها عارضة ، وليست ذاتية ، وهذه نظرة تفاؤلية . أما الذي نظر إلى السواد داخل البياض ، فإنه ركز على العيب داخل منظومة الجمال ، وهو بخلاف الذي نظر إلى البياض وفيه سواد الذي بدأ من الجمال مع لحاظ العيب ، فالفارق بين النظرتين ، أن الأول بدأ من العيب للجمال ، أما الأخر فالعكس تمامًا ، بدأ من الجمال، وأنتهى بذكر العيب . فكل نظرة محملة بخلفيات قبلية ، أو – كما تسمى – بالمصادرات القبلية ، التي تمثل بمجموعها فكر الإنسان في كيفية التعامل مع الأشياء والقضايا التي تواجهه . وهذه النظرة تارة تكون ثابتة ، وأخرى تكون متغيرة ، وهذا بطبيعته تابع للمتغيرات المؤثرة في تكوينها ـ أي النظرة ـ التي تتعلق بالجانب النفسي ، وكذلك المعرفي والثقافي .. وعلى ضوء ما تقدم يمكن أن نفسر حالة النظرة السوداوية المخيمة على أتباع المذاهب الإسلامية بعضهم لبعض . فحين يتربى المجتمع معرفيًا ونفسيًا وثقافيًا على ذكر الإختلافات الحاصلة بين المذاهب الإسلامية ، دون معرفة المشتركات التي تجمعها ، أو إهمالها فالنتيجة تكون ذات نزعة سوداوية معتمة ..! كالذي ينظر إلى النقطة السوداء ، ولم يلحظ بياض اللوحة الذي يغطي المساحة الأكبر والأهم ..! فالمذاهب الإسلامية تشترك بأهم الأسس العقائدية والفقهية والأخلاقية ، التي تمثل جوهر وروح الإسلام ، كالتوحيد والنبوة والمعاد والعبادات والمعاملات ، وغيرها ، لكن التربية العامة التي مني بها المجتمع ، تنبع من خلال نظارة أيدولوجية مذهبية جعلت هي الحاكمة والمسيطرة على الذهنية الإسلامية ..! وهذه النظارة هي التي تحدد شكل ولون وأبعاد الرؤية المطلوبة ..! فإن كانت طبيعتها حمراء مثلاً ، فإننا سنرى الأشياء من خلفها بلون أحمر ، أما إذا كانت صفراء ، فالصفار يكون هو الحاكم عليها ..! وبالتالي تنصب الأحكام وتقام البنى التربوية وفق هذه الطبيعة التي تمتلكها النظارة .. علما أن الإختلاف في اللون ، لا يلغي أصل الرؤية، وهذا هو الأهم ، لأن المشترك أمر ثابت وتراه كل أنواع النظارات ، وإن إختلفت في بعض أشكال الرؤى .. وهذا هو منطق القرآن الكريم الذي دعا وحث على المشتركات وأصولها ، وجعلها محورًا للألفة والتعايش السلمي ، ففي قوله تعالى : (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ….) . فهنا نلاحظ أن الكلمة السواء التي تجمع بين الأديان هو التوحيد ـ رغم أن الأديان تختلف في تفسير معنى التوحيد ـ وجعله قاسمًا مشتركًا وأساسًا في بناء مجتمع متعدد الأطياف والتوجهات ، وكذلك سيرة النبي (صلى الله عليه وآله ) ، والخلافة الراشدة التي حافظت على هذا المعطى القرآني ، والأمثلة بهذا الصدد كثيرة ، فقد نقل لنا التأريخ صفحات مشرقة تعكس مديات التعامل مع أهل الكتاب من قبل صحابة النبي ( صلى الله عليه وآله ) . ومن المفارقات العجيبة أن الخلافات المذهبية هي المنظار التربوي والمعرفي لدى عموم المسلمين ، مما ولدّ – بالإضافة الى ما ذكرنا – معيارًا يوازي أو يطغى على المعيار الإلهي ، فأصبحت بمرور الزمن هذه الخلافات تحتل قدسية عند المذاهب ، حتى أدلجت بشكل قوالب جاهزة وثابتة لفهم وتفسير وقياس الأصول الأساسية التي يؤمن بها جميع المسلمين في العالم ، فبدل من أن يكون التوحيد والنبوة هما المعيار أصبحت الخلافات هي المقياس والحاكم ، مما أنتج مشاكل متأصلة ومتجذرة في نفوس المسلمين بشكل عام تتضمن الفرقة والخلاف ..! لذا كانت واحدة من أهم خطوات المنهج الوسطي هو الأرتكاز على الأصول القرآنية ، وسيرة المسلمين الأوائل في أبراز المشتركات بين المذاهب الإسلامية لإيصال رسالة مفادها أن الإختلافات – رغم وجودها – لا تمثل معيارًا إسلاميًا من جهة ، ويجب أن لا تؤدي الى الصراع الطائفي والتطرف من جهة إخرى ، وعلينا أن نتمسك بالمعايير التي وضعتها السماء من أجل بناء مجتمع يتجذر فيه السلام والمحبة ، وأن تكون نظرتنا متوازنة ، وليست ضيقة للحد الذي يوحي بأنها متقاطعة ومتباينة ..!

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

عجز الإلحاد من اختراق حصن مجالس الشور

الأستاذ / علاء المنصوري قد يستغرب الكثير من هذا العنوان الذي توجنا به مقالنا ، …

25 تعليق

  1. علاء جاسم حنون

    بارك الله فيك على هذا المقال الرائع

  2. حيدر السلطاني

    فقد نقل لنا التأريخ صفحات مشرقة تعكس مديات التعامل مع أهل الكتاب من قبل صحابة النبي ( صلى الله عليه وآله ) . ومن المفارقات العجيبة أن الخلافات المذهبية هي المنظار التربوي والمعرفي لدى عموم المسلمين ، مما ولدّ – بالإضافة الى ما ذكرنا – معيارًا يوازي أو يطغى على المعيار الإلهي ، فأصبحت بمرور الزمن هذه الخلافات تحتل قدسية عند المذاهب ، حتى أدلجت بشكل قوالب جاهزة وثابتة لفهم وتفسير وقياس الأصول الأساسية التي يؤمن بها جميع المسلمين في العالم ، فبدل من أن يكون التوحيد والنبوة هما المعيار أصبحت الخلافات هي المقياس والحاكم ، مما أنتج مشاكل متأصلة ومتجذرة في نفوس المسلمين بشكل عام تتضمن الفرقة والخلاف ..! لذا كانت واحدة من أهم خطوات المنهج الوسطي هو الأرتكاز على الأصول القرآنية ، وسيرة المسلمين الأوائل في أبراز المشتركات بين المذاهب الإسلامية لإيصال رسالة مفادها أن الإختلافات – رغم وجودها – لا تمثل معيارًا إسلاميًا من جهة ، ويجب أن لا تؤدي الى الصراع الطائفي والتطرف من جهة إخرى ، وعلينا أن نتمسك بالمعايير التي وضعتها السماء من أجل بناء مجتمع يتجذر فيه السلام والمحبة ، وأن تكون نظرتنا متوازنة ، وليست ضيقة للحد الذي يوحي بأنها متقاطعة ومتباينة ..!

    مقال ممتع وقيم ويساعد على التوعية الفكرية لمفهوم الاعتدال والوسطية ونشر لمنهجما بين اوسط الامة..
    الفاضل المبدع الباحث المهندس حسين الكربلائي ..نطالبك بالمزيد من البحوث والمقالات بهذا الصدد

    لجنابك الكريم فائق الاحترام .

  3. ابو زهراء العبيدي

    فنحن في حاجة إلى نشر ثقافة الاعتدال والوسطية ودعم الصور الإيجابية للمستقبل وهذه مسؤولية جميع مؤسسات المجتمع (الحكومية وغير الحكومية والمرجعيات الدينية والأزهر الشريف ودور الإفتاء ومراكز البحث العلمية ومنظمات المجتمع المدني والمعاهد والجامعات)
    كلام دقيق ويحتاج الى متابعة وتطبيق.شكرا للكاتب ولمركز المنهج الوسطي لتوعية الفكرية على جهودهم لاشاعة الاعتدال والوسطية .

  4. من خلال عملية مسح على محركات البحث في الشبكة العنكبوتية سوف تظهر أيقونة الاعتدال والوسطية الحديثة أعني المحقق الصرخي الحسني الذي استطاع بمرحلة زمنية وجيزة أن يعيد حركة التجديد في الخطاب والتفكير الديني عن طريق بحوث موضوعية عقائدية وتفسيرية وتاريخية

  5. السيد محمود الحسني الصرخي وضع يده على الجرح الذي ضيع الشباب نحو التطرف والارهاب فعلا ابن تيمية وفكره الشاذ سبب ضياع وضلال كثير من الشباب وارتمائهم في حضن المنظمات الارهابية.

  6. أغلب شبابنا عاطلين عن العمل وثقافتهم متفاوته ويحتاجون الى من يرعاهم ويهيئ لهم برامج توعية وأرشادية لسد الفراغ الممل الموجود عندهم وهذا اهم الاسباب التي جعلت بعض الشباب يلتحق بداعش وغيرها من المنظمات ارهابية .

  7. د.عبد الكريم الجبوري

    علينا أن نتحرك ونبحث ونتعاطى بما يتم إنتاجه من تصفية لهذه الموروثات لدى الفريقين بيد كبار الأئمة من محققي الأمة والذين يمثلون قمة الاعتدال والوسطية في الفكر والسلوك ولا صعوبة في معرفة من اتخذ الوسطية والاعتدال عقيدة (سلوكًا ومنهجًا) لتفرده في ذلك ومن خلال عملية مسح على محركات البحث في الشبكة العنكبوتية سوف تظهر أيقونة الاعتدال والوسطية الحديثة أعني المحقق الصرخي الحسني الذي استطاع بمرحلة زمنية وجيزة أن يعيد حركة التجديد في الخطاب والتفكير الديني عن طريق بحوث موضوعية عقائدية وتفسيرية وتاريخية ولا سيما ما تم إبرازه في بحث (وقفات مع… توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) حيث يمثل النموذج العلمي البحثي المتكامل لردم الأفكار الإرهابية المتطرفة وبطرق علمية أكاديمية للقضاء على ظاهرة التطرف وتجفيف ممنهج لمنبع الإرهاب والتطرف الفكري المنتشر في كتب منظر ومؤسس الإرهاب والتطرف ما يسمى شيخ الاسلام ابن تيمية .

  8. شكراً…. لمركز المنهج الوسطي لنشر الاعتدال والوسطية

  9. كل الشكر والتقدير للاستاذ الكاتب ولمركز التوعية الفكرية لنشر الاعتدال والوسطية على جهودهم الاكثر من رائعة .

  10. محمد يعرب الدليمي

    الدور الريادي االذي وضعه قائد الاسلام محمد صلى الله عليه واله للانسانية من خلال عدم التفرقة هو ناتج مايعمله المخلصون الان من اتباع السيد الصرخي في نشر التوعية الفكرية للوسطية والاعتدال

  11. سعاد محمد البياتي

    وفقكم الله على هذا المقال الرائع

  12. لكل امة لابد من قيادة واعية متفاعلة تعيش آلامها وتتحسس همومها وتتصدى للأفكار الضالة المنحرفة التي يروج لها الأعداء …، فكانت ولازالت المرجعية الرسالية المتمثلة بالسيد الصرخي الحسني التجسيد الحقيقي الواقعي للقيادة الرسالية التي حملت رسالة الإسلام ونهج الأئمة الأطهار وترجمته إلى سلوك ومواقف وأفعال لترسم لنا أروع لوحة وأنبل أنموذجا للإقتداء والأسوة بنبي الإسلام واله الكرام

  13. هنيئاً لك أيها الكاتب القدير على هذه الطرح الوسطي الجميل في إيصال الحق وسبل التعايش السلمي بين الناس أتمنى من كل الكتاب والمثقفين وأصحاب الشأن من السير على هذا النهج

  14. أحسنتم على هذا النقال

  15. أحسنتم على هذا المقال.

  16. حياك الله موضوع جدا راقي

  17. بارك الله بكم على هذا المقال الرائع

  18. حديث معتبر وبه تنما الامةالاسلامية ويذهب التفرق الذي زرعوا اصحاب الفتن المهلكة التي اهلكت الحرث والنسل

  19. لقد تبين لنا ان المنهج الوسطية والأعتدال الذي سلكة رسولنا محمد صلى الله علية والة وسلم والذي يحمل الأعتدال والوسطية الذي كان يعيش في دولتة كافة المذاهب ولقد حقق هذا التعايش أهل بيتة عليهم السلام وسار على نهجهم السيد الأستاذ الصرخي حيث سار على نهجهم باالأعتدال والوسطية ومن خلال بحوثة الأصولية والعقائدية

  20. وليد الكاظمي

    التيميةُ_غيّروا_صورةَ_الإسلامِ
    على كل انسان عاقل ان يتصدى لهذا الفكر المنحرف …والتصدي يكون فكريا وليس بقوة السلاح فقط لان في عقيدتهم لاينفع السلاح فالمغفل في عقيدته انه عندما يفجر نفسه فهو سيذهب لجوار النبي ويتعشى من النبي فمافائدة السلاح معه وهو ينتظر موته …؟ اذا علينا ابطال فكره بفكر سليم يتصدى لهم ويبطل كل مابناه لهم المعتوه المخرف ابن تيمية وهذا مافعله السيد الصرخي حيث تصدى لهم فكريا ومن نفس مايعتقدون به اي من نفس كتبهم ومعتقدهم فضرب الرواية بالرواية والدليل بالدليل وبفضل تلك المحاضرات التي القاها سماحته ارتد عن الفكر التيمي الداعشي الكثير منهم وترك التنظيم وتم زعزة التنظيم وبان النصر الفكري عليهم

  21. أن مشروعية زيارة قبر النبي الاعظم “صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم” هل لها أصول في القرآن والسنة والعقل أو لا؟ فإن قلتم: كلا, صرتم ملزمين بالرد العقلي القرآني المنطقي الشرعي الأخلاقي, وإن قلتم نعم فلماذا تبيحون دماء وأموال وأعراض المسلمين وتنعتوهم بالشرك والكفر عند زيارتهم لقبر رسولهم وحبيبهم ومخلصهم من الجهل إلى نور الهدى؟ وهم يعبدون الله وحده ولا يشركون به أحدًا, ثابتون على السنة الصادقة وحب أهل البيت النجباء والصحابة الأجلاء, عازفين عن عبادة ربّكم الأمرد الجعد الوفرة القطط .

  22. أن مشروعية زيارة قبر النبي الاعظم “صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم” هل لها أصول في القرآن والسنة والعقل أو لا؟ فإن قلتم: كلا, صرتم ملزمين بالرد العقلي القرآني المنطقي الشرعي الأخلاقي, وإن قلتم نعم فلماذا تبيحون دماء وأموال وأعراض المسلمين وتنعتوهم بالشرك والكفر عند زيارتهم لقبر رسولهم وحبيبهم ومخلصهم من الجهل إلى نور الهدى؟ وهم يعبدون الله وحده ولا يشركون به أحدًا, ثابتون على السنة الصادقة وحب أهل البيت النجباء والصحابة الأجلاء, عازفين عن عبادة ربّكم الأمرد الجعد الوفرة القطط .

  23. وفقكم الله على هذا المقال الرائع

  24. احمد ابراهيم

    #العراق_ينهض_بمفكّريه_ومثقّفيه
    ‏‎سلاطين التيمية الإجراميون يخالفون الدين والأعراف ‏بقتل ‏رُسل ‏الملوك‏ ‏والتنكيل بهم‏ ‏‏!!!‏‎
    https://www.youtube.com/watch?v=0jXmNmdr6pM

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *