الرئيسية / مقالات وتحليلات / بعد تسونامي الإرهاب .. المنهج الوسطي هو الحل الأمثل لمجتمعٍ خالٍ من التطرف

بعد تسونامي الإرهاب .. المنهج الوسطي هو الحل الأمثل لمجتمعٍ خالٍ من التطرف

حيدر السلطاني

يمكن أن نستثمر الوسطية في الوقت الراهن كبرنامج عمل شامل لتصحيح مسار الأخلاقيات والسلوكيات للمجتمعات التي ضربها (تسونامي الإرهاب الدموي) و لأجل التخلص من آثار ومخلفات الإرهاب الجسدي والنفسي والعسكري والفكري أصبح من الضروري جدًا وجود برنامج وسطي معتدل شامل يعيد الحياة لنا بوصفنا أفرادًا ومجتمعات اكتوت بنار الإرهاب والتطرف.
والوسطية والاعتدال منهج رباني قويم، وسبيل عدل بين الإفراط والتفريط، أي بين الغلو والانحلال فالغلو(إفراط) والانحلال (تفريط) وهذا الذي تحتاجه البشرية حاجة ماسة لتعيش حياة آمنة مطمئنة, حيث إن العالم يعاني اليوم من ممارسات يغيب عن معظمها التوسط والاعتدال، ويغلب عليها إما الإفراط في فهم الدين والتزمت والتشدد في تطبيقه, أو التفريط في أغلب الأمور الشرعية إلى حد الانسلاخ منها وتضييعها.
والحقيقة إن العالم يشهد اليوم مغالطات إنسانية، وتعديات بشرية وتعميمات إعلامية، يحاول كثير منها صبغ الإرهاب بصبغة إسلامية وهذا تعد سافر وصريح على الهوية الإسلامية، وإن مارسه من يمارسه ظلمًا وعدوانًا باسم الإسلام, فالإسلام منه براء.
وإذا كان تسليط الضوء على أخطاء بعض المسلمين التي تقع منهم (وللأسف الشديد صدرت الكوارث ممن ينتسبون زورًا وبهتانًا على الدين) فليس معناه التخلص من الخطأ بخطأ أكبر منه وهو: التساهل والتفريط والانحلال من الدين القويم.
إن استغلال اسم الإسلام من الجماعات التكفيرية التي تتخذ منهج وسلوك داعية الإرهاب الأبرز (ابن تيمية) في كل البلدان التي أوجِد فيها هؤلاء الإرهابيون القبح والفساد من قتل وسفك للدماء المحترمة وتهجير وتخريب للبنى التحتية للمدن والقصبات التي احتلوها يعد بحق تشوية ممنهج للإسلام من هؤلاء الإرهابيين في ممارسة سلوكيات ليست من الإسلام في شيء؛ والتعدي على مشاعر البشر ومواقفهم باسم الدين ظلم للبشرية، وتشويه لصورة الإسلام النقية والتي اتخذ منها أعداء الإسلام ثغرة واسعة ليتطاولوا على الإسلام من خلال هذه الممارسات القاتلة والخاطئة لبعض الجماعات التكفيرية ومن كل الفرق الإسلامية بلا استثناء فالكل شارك بهذا الفعل وإن صبغ بصبغات متعددة إلّا أن الفعل يبقى واحدًا (إرهاب بكل ما تمتلك المفردة من معنى قاتم) .
ونعتقد ان نشر وتغليب ثقافة الاعتدال والوسطية هي الحل الناجع لتقويض الإرهاب وأن يكون ضمن برنامج تحدد معاييره وضوابطه، وآليات تطبيقه ونشره ولا بد من مشاركة وإسهام كل جهات الاختصاص العلمي والأكاديمي والأمني والمجتمعي في تفعيله وفق خطة علمية زمنية واضحة المعالم.
وهذا المنهج الوسطي ينبغي أن يكون حاضرًا وواقعًا في البيت ورياض الأطفال والمدرسة والجامعة والمساجد وأماكن العمل وفي كل مكان وزمان, وفي الحقيقة نحن لا نحتاج إلى كتاب دراسي مستقل اسمه: الوسطية والاعتدال يُدرس في المدارس والكليات والمعاهد، ولكننا نحتاج فصولًا وأبوابًا عنه في المناهج التربوية ذات العلاقة واستيعابه ونشره لتشمل مضامينه المراحل الدراسية كافة خصوصًاالمراحل التعليمية الأولى وبالأخص في رياض الأطفال لأن الإنسان في هذه العمر يكسب علومًا ومعارفًا مهمة جدًا في حياته و ينبغي أن نتمثله منهجًا في الأقوال والأفعال، ونستحضره في كل مجال لنقدم عطاء نقيًا سليمًا تتربى عليه الأجيال وتفوز برضى الله الكريم المتعال وتحظى بخير وعز وتوفيق واعتدال راسخ رسوخ الجبال.
لقد ظهر مصلحون ومفكرون وحكماء خدموا البشرية أيما خدمة، عندما وظفوا أفكارهم ومشاريعهم لصالح الاعتدال ونبذ العنف، ونشر مبدأ الإقناع القائم على الحوار بديلًا عن مبدأ التصادم والاحتراب، وكان المحقق المرجع الصرخي صاحب المشروع الوسطي الكبير الذي التزم فيه بجانب الاعتدال كليّا، مع النبذ القاطع للعنف بكل أشكاله، الأمر الذي جعل منه أحد أهم المشاريع الوسطية التي تدعو الإنسانية إلى التقارب والتعايش واتخاذ الحوار بديلًا للصراع بكل أشكاله.
وفي الختام …أصبح من الضرورة العقلية علينا جميعًا أن نعمل من أجل أن يتحصَّن مجتمعنا وأسرنا بمبدأ الاعتدال والوسطية الذي يصلح أن يكون طريقًا نحو الحياة المستقرة المنتجة، فحيثما يترسخ السلم ويتجذّر مبدأ الوسطية والاعتدال تستقر الحياة البشرية وتتطور وتزدهر وتترفه الشعوب وتتجه نحو البناء والعمران والرقي الفكري والحضاري ,وأن ما حصل في العراق وسوريا وليبيا والصومال وشمال سيناء شاهد حي ومثال قائم لتغليب لغة العنف والإرهاب على مفاهيم الاعتدال والوسطية والحوار وتقبل الآخر.

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

تهديم قبور المسلمين إساءة للإسلام واستهتار بالقيم الإنسانية

إعداد : حيدر السلطاني بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ابي …

103 تعليقات

  1. محسن البري

    وفي الختام …أصبح من الضرورة العقلية علينا جميعًا أن نعمل من أجل أن يتحصَّن مجتمعنا وأسرنا بمبدأ الاعتدال والوسطية الذي يصلح أن يكون طريقًا نحو الحياة المستقرة المنتجة، فحيثما يترسخ السلم ويتجذّر مبدأ الوسطية والاعتدال تستقر الحياة البشرية وتتطور وتزدهر وتترفه الشعوب وتتجه نحو البناء والعمران والرقي الفكري والحضاري ,وأن ما حصل في العراق وسوريا وليبيا والصومال وشمال سيناء شاهد حي ومثال قائم لتغليب لغة العنف والإرهاب على مفاهيم الاعتدال والوسطية والحوار وتقبل الآخر.

    فعلًا نتائج قيمة ..أحسنت أستاذ حيدر السلطاني

  2. موسى العزاوي ابو عقيل

    ونعتقد ان نشر وتغليب ثقافة الاعتدال والوسطية هي الحل الناجع لتقويض الإرهاب وأن يكون ضمن برنامج تحدد معاييره وضوابطه، وآليات تطبيقه ونشره ولا بد من مشاركة وإسهام كل جهات الاختصاص العلمي والأكاديمي والأمني والمجتمعي في تفعيله وفق خطة علمية زمنية واضحة المعالم.

  3. احمد العوادي

    بارك الله بك أستاذ حيدر السلطاني

  4. حسام الراوي

    ربي يوفق كل من ينشر ويكتب في الوسطية والاعتدال .

  5. مسلم الخاقاني

    وهذا المنهج الوسطي ينبغي أن يكون حاضرًا وواقعًا في البيت ورياض الأطفال والمدرسة والجامعة والمساجد وأماكن العمل وفي كل مكان وزمان, وفي الحقيقة نحن لا نحتاج إلى كتاب دراسي مستقل اسمه: الوسطية والاعتدال يُدرس في المدارس والكليات والمعاهد، ولكننا نحتاج فصولًا وأبوابًا عنه في المناهج التربوية ذات العلاقة واستيعابه ونشره لتشمل مضامينه المراحل الدراسية كافة خصوصًاالمراحل التعليمية الأولى وبالأخص في رياض الأطفال لأن الإنسان في هذه العمر يكسب علومًا ومعارفًا مهمة جدًا في حياته و ينبغي أن نتمثله منهجًا في الأقوال والأفعال، ونستحضره في كل مجال لنقدم عطاء نقيًا سليمًا تتربى عليه الأجيال وتفوز برضى الله الكريم المتعال وتحظى بخير وعز وتوفيق واعتدال راسخ رسوخ الجبال.

    كلام راقي جداً.وفقكم الله تعالى

    • حيدر السلطاني

      الارقى ذوقك الرفيع وحسك المرهف استاذ مسلم الخاقاني..التوفيق للجميع

  6. عبد الله الشريفي

    حياكم الله يا أهل الاعتدال والوسطية.

  7. تسونااامي الارهاب..والله صحيح ما حل بالعراق أكثر وأكبر من التسونااامي

  8. د.احمد الشمري

    لقد ظهر مصلحون ومفكرون وحكماء خدموا البشرية أيما خدمة، عندما وظفوا أفكارهم ومشاريعهم لصالح الاعتدال ونبذ العنف، ونشر مبدأ الإقناع القائم على الحوار بديلًا عن مبدأ التصادم والاحتراب، وكان المحقق المرجع الصرخي صاحب المشروع الوسطي الكبير الذي التزم فيه بجانب الاعتدال كليّا، مع النبذ القاطع للعنف بكل أشكاله، الأمر الذي جعل منه أحد أهم المشاريع الوسطية التي تدعو الإنسانية إلى التقارب والتعايش واتخاذ الحوار بديلًا للصراع بكل أشكاله

    نرفع القبعة وننحني أكرماًوأجلاً لما قدم هذا الرجل العظيم من مشاريع إنقاذ للمجتمع العراقي …
    حفظكم الله ودام عطائكم استاذنا الفاضل حيدر السلطاني,

    • حيدر السلطاني

      د.أحمد الشمري ان ما قدمة المرجع الصرخي دام ظله من مشاريع من شأنها ان تجعل العراق والعراقيين في مصاف الدول الاكثر تطور ورقي وحضارة ..لجنابكم الكريم كل الأحترام والتقدير .

  9. رحيم محمد الكناني

    دعوة لجميع أهل الشأن والاحتصاص ان يتخذوا من هذا المركز وأفكاره البناءه مشاريع أو رشااات عمل من أجل ترسخ وتثبيت مفاهيم الوسطية والاعتدال في المجتمع.

    خالص الاحترام والتقدير ..لجميع العامليين في كتابة وأدارة (المنهج الوسطي للتوعية الفكرية)

  10. عبد الامير العلواني

    لا زال طريق الوسطية والاعتدال في بداياته ونحتاج الى جهود كثيرة من أجل أنقاذ المجتمع من براثن التطرف

    وفقكم الله تعالى.

    • حيدر السلطاني

      أتفق معك ان الطريق لا زال في بداياته ونحتاج الى جهود متظافرة …التوفيق للجميع استاذ عبد الامير العلواني

  11. المهندس جواد الشريفي

    إن استغلال اسم الإسلام من الجماعات التكفيرية التي تتخذ منهج وسلوك داعية الإرهاب الأبرز (ابن تيمية) في كل البلدان التي أوجِد فيها هؤلاء الإرهابيون القبح والفساد من قتل وسفك للدماء المحترمة وتهجير وتخريب للبنى التحتية للمدن والقصبات التي احتلوها يعد بحق تشوية ممنهج للإسلام من هؤلاء الإرهابيين في ممارسة سلوكيات ليست من الإسلام في شيء؛ والتعدي على مشاعر البشر ومواقفهم باسم الدين ظلم للبشرية، وتشويه لصورة الإسلام النقية والتي اتخذ منها أعداء الإسلام ثغرة واسعة ليتطاولوا على الإسلام من خلال هذه الممارسات القاتلة والخاطئة لبعض الجماعات التكفيرية ومن كل الفرق الإسلامية بلا استثناء فالكل شارك بهذا الفعل وإن صبغ بصبغات متعددة إلّا أن الفعل يبقى واحدًا (إرهاب بكل ما تمتلك المفردة من معنى قاتم) .

    والله هؤلاء سبب الإرهاب والدمار وعلى أبناء الامة الواعيين كشفهم حتى تعرف الامة الاسلامية من أين يتغذى الارهابي فكريًا وعقديًا.

    • حيدر السلطاني

      وننتظر جهودك سعادة المهندس جواد الشريفي ان تشاركنا الكتابة في هذا المجال ..لجنابكم خالص الود والاحترام

  12. حيدر السلطاني

    شكرًا من الاعماق………. لكل من ترك بصمة هنا وكلماتكم اخوتي مصدر شرف وألهام لي …حياكم الله جميعًا.

  13. حسين الطائي

    الوسطية والاعتدال سلوكًا ومنهجًا في الخطاب الديني هي البديل الأمثل والناجح الضامن لبناء الإنسان والمجتمع بعد عقود طويلة من الحقد والكراهية والتطرف والإرهاب.

    • حيدر السلطاني

      وهذا ما نرجوا ان يدركه المجتمع ومن خطر هذه الافه علينا جميعا. شكرا لتواصلك استاذ حسين الطائي.

  14. احمد العجياوي

    ثقافة الاعتدال والوسطية ليست منحصرة بالدين الإسلامي فقط بل تتسع جغرافيتها على باقي الأديان والقوميات وتشمل الشعوب المسلمة وغير المسلمة لكونها ثقافة ناتجة من سلوك وممارسة المنهج الأخلاقي والإنساني معا .

    شكرا لطرح القيم والمعتدل.

  15. ابو خالد العابدي

    الأعزاء في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية نسال الله لكم التوفيق وقبول الاعمال.

  16. محمد طعمة الخفاجي

    عزيزي استاذ حيدر السلطاني ..المفروض هذا الموضوع يدرس وتعمم فكرته على ذوي الشأن والمختصيين بحفظ أمن المجتمع من خطر الافكار المتطرفة .

  17. مهند ريسان الراوي

    وأن ما حصل في العراق وسوريا وليبيا والصومال وشمال سيناء شاهد حي ومثال قائم لتغليب لغة العنف والإرهاب على مفاهيم الاعتدال والوسطية والحوار وتقبل الآخر.

    عسى ولعل ونتعض من هذه الكوارث .

    • حيدر السلطاني

      عسى ولعل نتعظ من هذه الكوارث..شكرًا لمرورك الغالي مهند ريسان الراوي.

  18. عامر السلطاني

    أن الدور الذي قام به المحقق الصرخي الحسني وجهوده الحثيثة في إبراز الخطاب الديني المعتدل الوسطي وإخراجه بموضوعية على وفق معطيات جديدة بعيدة كل البعد عن نزعات الطائفية والمذهبية والقومية والاثنية وما طرحه في بحث (وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) يمثل نموذجا علميا أكاديميا دينيا أخلاقيا للخطاب الديني المعتدل .

    خياك الله أبن العم حيدر السلطاني

  19. موسى العزاوي

    احسنت أستاذ حيدر لا بد للامه ان تصحو من سباتها وتعود للوسطيه والاعتدال وتترك ما خلفه زلزال الإرهاب المرعب الذي مزق البلاد والعباد

  20. حسين العراقي

    لا خلاص لنا كعراقيين الا باتخاذ الاعتدال والوسطية منهج يوميا في كل مفاصل حياتنا .

    • حيدر السلطاني

      فعلاً وهذا ما ندعوا إليه في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية..انرتنا حسين العراقي

  21. اصبح لزاماً على رموز الاعتدال المعاصرين الدعوة الى مناهضة التطرف الفكري والتصدي لمقارعته فكرياً، بعد قراءة الواقع وتقدير فداحة الخطب العصيب الذي نزل بالمجتمعات عامة والإسلامي خاصة، بسبب ما أضمرته نفوس الخوارج المارقة الحاقدة والحاسدة من سخط وضغينة بصُنعها الإرهابي، ليقطعوا جذور طغاة الفكر المتطرف الداعشي، ويبيّنوا كذبهم على الله تعالى وتدليسهم على نبيّه الأكرم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتجاسرهم على آل بيته الأطهار ( عليهم السلام) وبغيهم على صحابته الأجلّاء ( رضوان الله عليهم) ليعمّ الخير الناس جميعًا، وتزدهر الحياة باعتدالهم ووسطيتهم، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة .

    • حيدر السلطاني

      فعلاً وهذا ما ندعوا إليه في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية..انرتنا لؤي أحمد

  22. الارهاب والتطرف خلاصة نتاج الفكر البربري الهمجي المنحط والعشوائي المتخلّف المدمّر, منهج ابن تيميّة وزعمائه دواعش الماضي والحاضر, هذا النهج الكارثي الحضيري التكفيري الوحشي البهيمي الذي يستبيح العقل ويغتصب قداسة التفكير ويفخخ الفتاوى ويفجّر مباني العلم والتطوّر , فلم يسلم من سيف فتواهم حتى علماء الطب والفلك والكيمياء وباقي الاختصاصات الاكاديمية , وهو اليوم ينسف ويعصف بالامة العربية والاسلاميّة ليبيدها تراثاً وحضارةً وعلماً واخلاقاً وديناً وعقيدةً وارواحاً وشعباً وانسانيّة , اذ كانوا ولا زالوا ازدواجييّن فيرتادون كل مفاصل التكنولوجيا ومنتجاتها العمليّة والمعرفيّة, وفي نفس الوقت يكفّرون مخلوقات كوكب الارض باسره.

    • حيدر السلطاني

      فعلاً وهذا ما ندعوا إليه في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية..انرتنا لؤي أحمد

  23. زهراء الكربلائية

    بارك الله بكم على هذا الكلام الطيب.

  24. سجاد محمد جعفر

    ان الفكر المتطرف هو أبرز أمراض المسلمين اليوم، وهو مصدر ثقافة الكراهية التي تعصف بالمسلمين وتحول دون انفتاحهم على الحياة، وهو مصدر فوضى الدماء التي يعانيها المسلمون اليوم، وتحت هذا العنوان تحديداً ترتكب أشد الفظائع في المجتمعات الإسلامية. الذي خلفه منتحلي الدين والذين يدعون انهم من اهل القبله والاسلام

  25. فاضل البصري

    شكرا للكاتب ولمركز المنهج الوسطي لتوعية الفكرية على جهودهم لاشاعة الاعتدال والوسطية

  26. الشيخ الخطيب خالد العزاوي

    احسنتم أستاذ حيدر فنحن الآن بأمس الحاجة إلى مثل هكذا خطاب معتدل يعيد للاسلام روحه التي حاول انتزاعها أعدائه من التكفيريين وممن ساندهم ويساندهم لتشويه وتزييف كل الحقائق وإبراز صورة سيئة عن الإسلام والمسلمين زورا وبهتانا حماكم الله ووفقكم لما فيه الخير والصلاح

    • حيدر السلطاني

      ان شاء الله مع وجود خطباء حسينين أكفاء أمثال جنابكم شيخنا المفضال يعود الخطاب الوسطي المعتدل ويلقي بضلاله على المجتمع من خلال منابركم وخطبكم القيمة..تقبل فائق أحترامي وتقديري.

  27. ابو نور الجبوري

    احسنت استاذ لابد من استثمار المنهج الوسطي في داخل المجتمع وترسيخه

  28. سيد علي الياسري

    لا يمكننا أن نتغاضى عن الموقف العظيم الذي قام به المرجع المحقق السيد الصرخي خلال بحوث قام بها لمعالجه أصل التطرف وإبطال مزاعمه , والمؤسف جدًا لم نجد أي دور لوسائل الإعلام في استثمار هذه الجهود الجبارة لقلع الإرهاب وتطرفه من الجذور , لأن هذا المحقق ذكي جدًا لأنه يعرف إن تاريخ كل أمة وتراثها الفكري قد يصير سلاحًا ذا حدين؛ فالإغراق في تلمُّس صدى الماضي لن يتأتَّى منه سوى المزيد من التردِّي , ولكن تبقى الجهود مباركة ومشكورة إن لم يتم استثمارها اليوم فالزمان كفيل ببيان حجمها ونفعها وتستثمر في صالح الاعتدال والوسطية إن شاء الله .

    • حيدر السلطاني

      أن شاء الله مع وجود ناس طيبين أمثالكم لا يحتاج الى وسائل أعلام اوغيرها خصوصًا القنوات الاعلامية التابعة للجهات الفاسدة ..فأنتم صوت الاعتدال والوسطية الصادقين..سيدنا الفاضل علي الياسري ..تقبل احترامي وتقديري

  29. ابو علاء الطائي

    كل التوفيق لجميع الكتاب والاساتذه المحاضرين في مركز المنهج الوسطي لتوعية الفكرية.

  30. ابو الحق الشافعي

    أبن تيمة سبب كل الارهاب وافكاره المتطرفة تحتاج الى مراجعة من قبل المؤسسات المعنية.

  31. مهند القريشي

    من حقنا أن نفخر بهذا المركز المبارك ..حياكم الله رجال الاعتدال والوسطية

  32. هيثم الربيعي

    أستاذ حيدر يوجد بعض الشخصيات الشيعية ايضا تشترك في نشر الارهاب والحث على التطرف

    أمثال ياسر الخبيث..فمثل هؤلاء يحتاجون ان تعروهم فكريا حتى يعرف المجتمع الحقائق .

    • حيدر السلطاني

      بالتأكيد استاذ هيثم التطرف غير مقبول ولا بد من ملاحقة جذورة في كل مكان .

  33. ابو علي الركابي

    فلنتوحد تحت راية الاسلام المحمدي الأصيل الذي يدعو الى التسامح والمحبة والسلام ونبذ التفرقة والعمل للسير في التكامل الروحي والأخلاقي والاجتماعي لتحقيق ذلك الهدف السامي الذي من أجله بعث الله سبحانه وتعالى الرسل والأنبياء والأولياء والصالحين ليسود السلام في هذه المعمورة .

  34. سيد رسل الموسوي

    بعد تسونامي الإرهاب .. المنهج الوسطي هو الحل الأمثل لمجتمعٍ خالٍ من التطرف

    أحسنت اختيار العنوان استاذ حيدر فعلا نحن اليوم نحتاج الى جرعات الوسطية والاعتدال لنعود مرة اخرى للحياة.

    • حيدر السلطاني

      وأحسنت الرد سيد رسل الموسوب..أن شاء الله تعود الحياة افضل مماكانت عليه..دعواتي وأمنياتي

  35. أحمد حميد الساعدي

    الإرهاب …..لا دين له ولا وطن له ولا حضارة له.

  36. أحمد الجنابي

    انا على يقين تام ان اغلب من تحدث وكتب عن الوسطية والاعتدال كانت لغرض أمور سياسية أو دعايات أنتخابية مبكرة من أجل الحصول على اصوات المغرر بهم من ابناء العراق .

    ألا أنني عندما أطالع ما موجود في هذا المركز من بحوث ومقالات تتحدث حول الوسطية والاعتدال أكتشف بالوجدان ان ما موجود هنا يختلف اختلاف جذري عما رأيته في باقي المواقع والصحف خصوصا الموجوده على منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية الاخرى…أتمنى ان لا يخدعني وجداني في هذا الامر ومما يؤيد اني مصيب ان هؤلاء السادة لا يدعون او مرتبطون بأي جهة سياسية.

    أتمنى لكم المزيد من التألق والسؤدد أيها الاكارم.

    • حيدر السلطاني

      أن شاء الله حدسك في محله أستاذ أحمد الجنابي ..والسلوك كفيل بكشف كل الامور..نتمنى لجنابك الكريم طولة العمر والصحة والعافية.

  37. صلاح الخالدي

    وفقك الله أستاذ حيدر السلطاني

  38. جميل جدا .. كلام موزون تخلله علاج فعال وتشخيص دقيق لواقع مرير
    نعم لقد استفدت حقا من كتاباتكم .. واراها الحل الامثل والوصفة المثلى التي يجب على اصحاب القرار السياسي والديني والمجتمعي ان يتخذ هذا السلوك القويم.. هذا اذا كان هناك من يهتم لشعوب اكتوت بجراح الماضي لتبني المستقبل ،
    حقا اجد هذا المركز نافع وضرورة ملحة ليبصر من خلاله كل من غيبت عنه الوسطية والاعتدال الضامن للتعايش السلمي بين ابناء الوطن والارض والسماء والمشتركات الاخرى الواحدة..
    تحية لكم من القلب

  39. قمة في الابداع // وبعد ان عصف التطرف في العراق بلد الانبياء والاوصياء ولترسيخ روح لتاخي والمحبة ونبذ كل مامن شانه تمزيق وحده هذا البلد العريق انبرى لهم امثالكم من اشراف العراق ودكو حصونهم واثبتو خلاف مايتكلمون وفرو فرار المعزا عندما طلبتم منهم اثبات مبانيهم عقلا ومنهجا وسلوكا

  40. علاء جاسم حنونال

    وهذا المرجو من الجميع أن يفعل دور الوسطية والاعتدال وكما تقضلت سيدي الكريم :لقد ظهر مصلحون ومفكرون وحكماء خدموا البشرية أيما خدمة، عندما وظفوا أفكارهم ومشاريعهم لصالح الاعتدال ونبذ العنف، ونشر مبدأ الإقناع القائم على الحوار بديلًا عن مبدأ التصادم والاحتراب، وكان المحقق المرجع الصرخي صاحب المشروع الوسطي الكبير الذي التزم فيه بجانب الاعتدال كليّا، مع النبذ القاطع للعنف بكل أشكاله، الأمر الذي جعل منه أحد أهم المشاريع الوسطية التي تدعو الإنسانية إلى التقارب والتعايش واتخاذ الحوار بديلًا للصراع بكل أشكاله.

  41. صادق صكبان الشبلي

    أحسنتم أستاذ حيدر مقال يحل كل المشكلة التي نحن فيها الآن بالمنهج الوسطي يهدأ تسونامي الإرهاب ويقضى عليها ثم نتجه باتجاه الحياة المستقرة الآمنة

    • حيدر السلطاني

      أحسن الله اليك أستاذ صادق الشبلي ونسأل الله تعالى التوفيق لجنابكم الكريم ونأمل من الله تعالى أن تنقشع هذه الغمة بفضل جهودكم وتضحياتكم الجبارة..لجنابكم ولمركزكم الرائد كل الشكر والاحترام.

  42. الف تحية واكرام الى الاستاذ والكاتب الرائع حيدر السلطاني

  43. سددكم الله _ مقال رائع

  44. احسنت على هذا الطرح بارك الله فيك وفقك الله لكل خير

  45. ابو غسان الشريفي

    حيا الله السيد الصرخي الحسني دام ظله الذي حطم خرافة الارهاب ابن تيمية وربه الأمرد.

    • حيدر السلطاني

      أحسن الله أليك سيدنا الغالي فلاح الموسوي.

      • حيدر السلطاني

        أحسنت ابو غسان الشريفي نعم فقد حطم سماحة المرجع الصرخي الحسني دام ظله خرافة الإرهاب والتكفير ابن تيمية وأفكاره الشاذة المتطرفة

  46. علاء جاسم حنون

    إن استغلال اسم الإسلام من الجماعات التكفيرية التي تتخذ منهج وسلوك داعية الإرهاب الأبرز (ابن تيمية) في كل البلدان التي أوجِد فيها هؤلاء الإرهابيون القبح والفساد من قتل وسفك للدماء المحترمة وتهجير وتخريب للبنى التحتية للمدن والقصبات التي احتلوها يعد بحق تشوية ممنهج للإسلام من هؤلاء الإرهابيين في ممارسة سلوكيات ليست من الإسلام في شيء؛ والتعدي على مشاعر البشر ومواقفهم باسم الدين ظلم للبشرية، وتشويه لصورة الإسلام النقية والتي اتخذ منها أعداء الإسلام ثغرة واسعة ليتطاولوا على الإسلام من خلال هذه الممارسات القاتلة والخاطئة لبعض الجماعات التكفيرية ومن كل الفرق الإسلامية بلا استثناء فالكل شارك بهذا الفعل وإن صبغ بصبغات متعددة إلّا أن الفعل يبقى واحدًا (إرهاب بكل ما تمتلك المفردة من معنى قاتم) .
    ……..
    صدقت أيها الكاتب الرائع كل تصرفات وسلوكيات الإرهاب ليست من الإسلام ولا تمت له بصلة .

    • حيدر السلطاني

      أحسن الله أليك أستاذ علاء جاسم حنون …نعم سيدي أن المصائب والويلات التي تضرب المجتمع الإسلامي واقعًا هي من نتاج الفكر المتطرف لابن تيمية وأتباعه المغرر بهم.

      لجنابكم الكريم تحياتي و أحترامي.

  47. وفقكم الله..لهذا التحليل الواقعية والدقيقة فيما تشير اليها.

  48. احسنتم وفقكم الله ونصركم

  49. وفقكم الله وسدد كم

  50. حسين السلطاني

    احسنت استاذ حيدر فالالتزام الصادق بمنهج الاعتدال والوسطية سيكون كفيلا بتقويض خطاب العنف والكراهية وهذا الالتزام يجب ان يكون بالتعاون مع اصحاب الفكر الوسطي المعتدل الذين حملوا على عاتقهم نشر هذا الفكر وعملوا على تطبيقه على ارض الواقع

  51. الشيخ الخطيب خالد العزاوي

    تحية إجلال واكبار لمؤسسي المنهج الوسطي للتوعية الفكرية والعاملين به وتحية لكل من يساند أو يدعم أو يعمل على شاكلته خطوة مباركة من الوقف السني وإن أتت متأخرة إلا أننا نأمل أن تستمر وتشمل باقي التوجهات خدمة للإسلام ونبذاً للتطرف ولغة العنف التي تسود المجتمع لكم منا خالص التحايا ولكل من يسعى لبث روح الألفة والتسامح بين أبناء الدين الواحد والأديان والشعوب كافة…

  52. موسى العزاوي

    موفق استاذنا الغالي ونشكر جهودك ومسعاك للخير والسلام

  53. حسين السلطاني

    كل التوفيق لك استاذ حيدر ولكل العاملين والقائمين على مركز المنهج الوسطي للاعتدال والوسطية فانتم النواة التي منها انطلق هذا النهج ليكون درعا يحمي العالم من التطرف والارهاب.

  54. ابو علي الكربلائي

    موفق أستاذنا الفاضل وشكرًا للمنهج الوسطي للتوعية الفكرية لوضعه الحلول الناجعة المعتدلة

  55. احمد السلطاني

    احسنت استاذ حيدر نتمنى لك التوفيق

  56. مهدي الشريفي

    المنهج الوسطي لتوعية الفكرية يقطف الثمار بسرعة عالية تنسجم مع ماتمر به البلاد الاسلاميه من تطرف وتكفير

  57. عبد الله السلطاني

    الاسلام دين المحبه والسلام التعايش السلمي لا دين التطرف والقتل والارهاب نسال الله لكم التوفيق والسداد

  58. علي كاظم الخيكاني

    شكرا لكل من يساهم في تخليص الإنسانية من براثن الإرهاب وأعداء الإنسانية

  59. أنه طرح المنطق وفكر أولي الألباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *