الرئيسية / مقالات وتحليلات / الوسطية والاعتدال وضرورة تجديد الخطاب الديني

الوسطية والاعتدال وضرورة تجديد الخطاب الديني

حيدر السلطاني

إن التطرف الديني الفكري يعد الأصل والمنبع للإرهاب الجسدي وهو ليس من الإسلام بشيء وعندما يصل الفرد إلى ذلك المنحدر الفكري فقد ابتعد كثيرًا عن دائرة الدين الصحيح فهو خارجي ومارق وليس مسلما وإن تلبس بالإسلام أو تستر وراء التشدق بكتاب الله وسنة نبيه القولية أو الفعلية, فنحن أبناء الإسلام لن نقبل أو نسمح للتطرف أن يختطف أبناءنا ويوظفهم ضد دينهم وأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم ووطنهم وأمتهم العربية والإسلامية.

وللخطاب الديني الأثر البالغ في بناء المجتمع بناءً على وفق ذلك الخطاب الذي هو إما خطاب وسطي معتدل يعزز الدين في نفوسنا ويفتح الآفاق للتنمية والتقدم السياسي والاجتماعي والاقتصادي ولا يعادي كل جديد ولا يضيق على الناس واسعًا ويجمع ولا يفرق ويعزز الانتماء للوطن والمجتمع ويبني فردا متسامحا متصالحا مع ذاته ومع الآخرين. أو هو خطاب محرض ناقم متشدد متطرف يكفر ويجهل المجتمع ويحقر رموزه ويفرق جمعه ويسيس الدين تسيسًا متخلفًا مختلفًا يهدد الأمن والاستقرار ويشيع الخوف والذعر ويسوغ للعنف بل هو أبو العنف.

فمن واجبنا أن نعزز التدين الوسطي المؤيد بالخطاب المعتدل عمومًا وليس الديني فقط ومع إمكانية معالجة الأفكار المتطرفة والمشحونة بالتطرف وأن الخطاب الديني المعتدل كفيل بمحاصرة وتضيق الأفق الفكري على أصحاب الفكر المتطرف وأن نستخدم في هذا التضيق والمحاصرة الفكرية كل الأدوات والقنوات المتاحة للمجتمع من قبيل (المحطات الفضائية أو القنوات الإعلامية والمواقع الإلكترونية والصحف والمجلات ونشر الكتب والمقالات وحتى الأعمال الفنية وما إلى ذلك) من أنشطة ممكن أن تلعب دورًا مهمًا وإيجابيًا في محاصرة التطرف الفكري والقضاء على أسبابه ومن أهم أسباب تواجده (الفكر المتطرف) هو الخطاب الديني المتعجرف المشحون بالطائفية والمذهبية وتكفير الآخر واستباحة دمه وماله وعرضه وهذا النفس الطائفي الاثني المقيت هو ما يعتمد عليه أتباع مؤسس ومنظر الإرهاب ابن تيمية الذي يعد بحق مفقس ومنبع كل الأفكار والحركات الإرهابية المتطرفة والتي لا تميز في ضحاياها بين أبناء المجتمع المسلم .

ولا يخفى على الجميع خطورة بعض الخطابات الدينية وضررها على المجتمع لا سيما في المجتمعات ذات الغالبية المسلمة، فالأمة اليوم تحتاج إلى تغيير شامل في مضمون وجوهر الخطاب الديني الذي قد أسس لتجذير الطائفية وتسليط المجموعات المتطرفة التي اتخذت من الخطاب الديني المشحون والسيئ لترسيخ الكراهية ونبذ الآخر, فيوجد كثير من الحركات والمنظمات في المنطقة العربية تبث سمومها في بعض المجتمعات العربية المشحونة طائفيًا ومذهبيًا وقوميًا .

وهذا الواقع يخالف سيرة أهل بيت النبي محمد (صلى الله عليه وآله) ومنهج خط الصحابة (رضي الله عنهم) في خطاباتهم وسلوكياتهم مع المسلمين وغيرهم في صدر الإسلام الأول فعلينا بوصفنا مجتمعا إسلاميا البحث عن رموز الاعتدال والوسطية وتهيئة الأجواء الإعلامية والحكومية والمجتمعية لهؤلاء المحققين والمجددين لتتمكن الأمة من الأخذ بهذا الخطاب الوسطي المعتدل وبقالب جديد يعتمد على التجديد والحداثة بدراسة أكاديمية علمية دينية جوهرًا ومظهرًا لعلنا نستطيع تغيير وضعنا السيئ الذي أصبح لا يسر صديقًا ولا يغيضا عدوًا ,ولا يخفى على أحد الدور الذي قام به المحقق الصرخي الحسني وجهوده الحثيثة في إبراز الخطاب الديني المعتدل الوسطي وإخراجه بموضوعية على وفق معطيات جديدة بعيدة كل البعد عن نزعات الطائفية والمذهبية والقومية والاثنية وما طرحه في بحث (وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) يمثل نموذجا علميا أكاديميا دينيا أخلاقيا للخطاب الديني المعتدل .

وهذا المشروع (تجديد الخطاب الديني) يحتاج لجهود (رجال دين محققين رموز في الاعتدال والوسطية ومن كلا الفريقين بالإضافة إلى الكتاب والأدباء والمثقفين من أساتذة وطلبة الجامعات وكل مختص في التوعية الفكرية) ولا خلاص لنا نحن العراقيين خاصة إلّا باتباع رموز الخطاب الديني المعتدل وفق منهج الاعتدال والوسطية والعبور إلى مرحلة جديدة من تاريخ العراق والمنطقة عسى ولعل تكون أفضل من سابقتها, والوسطية والاعتدال سلوكًا ومنهجًا في الخطاب الديني هي البديل الأمثل والناجح الضامن لبناء الإنسان والمجتمع بعد عقود طويلة من الحقد والكراهية والتطرف والإرهاب.

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

عجز الإلحاد من اختراق حصن مجالس الشور

الأستاذ / علاء المنصوري قد يستغرب الكثير من هذا العنوان الذي توجنا به مقالنا ، …

37 تعليق

  1. رزاق عبد الله

    ولا يخفى على الجميع خطورة بعض الخطابات الدينية وضررها على المجتمع لا سيما في المجتمعات ذات الغالبية المسلمة، فالأمة اليوم تحتاج إلى تغيير شامل في مضمون وجوهر الخطاب الديني الذي قد أسس لتجذير الطائفية وتسليط المجموعات المتطرفة التي اتخذت من الخطاب الديني المشحون والسيئ لترسيخ الكراهية ونبذ الآخر, فيوجد كثير من الحركات والمنظمات في المنطقة العربية تبث سمومها في بعض المجتمعات العربية المشحونة طائفيًا ومذهبيًا وقوميًا .

    احسنت استاذ كلامك عين الصواب.

  2. حسام الشريفي

    نعم لتغير الخطاب الديني السلبي الذي أحرق الأخضر واليابس.

  3. رسول الخيكاني

    الخطابات الدينية التي تبث من خلال الفضائيات اغلبها مشحونة بالطائفية والكراهية .

  4. رقية الموسوي

    فعلينا بوصفنا مجتمعا إسلاميا البحث عن رموز الاعتدال والوسطية وتهيئة الأجواء الإعلامية والحكومية والمجتمعية لهؤلاء المحققين والمجددين لتتمكن الأمة من الأخذ بهذا الخطاب الوسطي المعتدل وبقالب جديد يعتمد على التجديد والحداثة بدراسة أكاديمية علمية دينية جوهرًا ومظهرًا لعلنا نستطيع تغيير وضعنا السيئ الذي أصبح لا يسر صديقًا ولا يغيضا عدوًا ,ولا يخفى على أحد الدور الذي قام به المحقق الصرخي الحسني وجهوده الحثيثة في إبراز الخطاب الديني المعتدل الوسطي وإخراجه بموضوعية على وفق معطيات جديدة بعيدة كل البعد عن نزعات الطائفية والمذهبية والقومية والاثنية وما طرحه في بحث (وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) يمثل نموذجا علميا أكاديميا دينيا أخلاقيا للخطاب الديني المعتدل .

    الله يوفقك أستاذ حيدر السلطاني نحتاج هذا الكلام الطيب حتى تعرف الامة من أهل الاعتدال والوسطية والخطابات المعتدلة..الله يوفقكم

  5. د. احمد الشمري

    إن المجتمعات التي تستفحل فيها ظاهرة العنف والتطرف والإرهاب وتدوم طويلًا حتى تصير حالة اجتماعية مألوفة هي مجتمعات مهددة بزوال أو التفكك الاجتماعي والسياسي والانقسام إلى كيانات صغيرة هشة, وكل هذا يحصل بسبب الخطابات الدينية المتطرفة .

    شكرًا لمنهج الوسطي للتوعية الفكرية على هذه الأفكار القيمة.

  6. سيد محمد الياسري

    وهذا المشروع (تجديد الخطاب الديني) يحتاج لجهود (رجال دين محققين رموز في الاعتدال والوسطية ومن كلا الفريقين بالإضافة إلى الكتاب والأدباء والمثقفين من أساتذة وطلبة الجامعات وكل مختص في التوعية الفكرية)

    تشخيص واقعي وقراءة دقيقة.

  7. سيد كميل العوادي

    لا أحد يمتلك مثل هذا المشروع الا السيد الاستاذ..فمن اراد الاعتدال والوسطية سلوك ومنهج عليه بمؤلفات السيد الاستاذ .

  8. سعيد كريم الاسعد

    أن الدور الذي قام به المحقق الصرخي الحسني وجهوده الحثيثة في إبراز الخطاب الديني المعتدل الوسطي وإخراجه بموضوعية على وفق معطيات جديدة بعيدة كل البعد عن نزعات الطائفية والمذهبية والقومية والاثنية وما طرحه في بحث (وقفات مع …توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) يمثل نموذجا علميا أكاديميا دينيا أخلاقيا للخطاب الديني المعتدل .

    هنا الاعتدال
    وهنا الوسطية
    وهنا الحياة
    وهنا التجديد
    وهنا الحرية

    شكرًا من الأعماق لسماحة المحقق الصرخي (دام ظله) على هذه الخطابات والتحليلات العلمية.
    شكرًا…لمركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية على هذه المقالات الرائعة
    وشكرًا…للأستاذ حيدر السلطاني على هذا التحليل والتشخيص الدقيق.

  9. كمال النصراوي

    قلت سابقا والان اكرر القول ان الوسطية والاعتدال عنوانها الابرز المرجع الصرخي الحسني (دام ظله)
    الذي أماط اللثام عن تطرف خوارج العصر جماعة ابن تيمبة الدواعش التكفيريين وغيرهم من المليشااوين
    الذين نشروا الارهاب والدعشنة والمليشيات في وسط الامة .

  10. وهاب الربيعي

    نعم نعم للتجديد في الخطاب الديني المعتدل

    نعم نعم للاعتدال والوسطية

    كلا كلا للخطاب الارهابي المتطرف.

  11. شكرًا لكل الكتاب في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية … لجهودهم الرائعه في نشر الاعتدال والوسطية.

  12. عبد الخالق حمدان

    إن التطرف الديني الفكري يعد الأصل والمنبع للإرهاب الجسدي وهو ليس من الإسلام بشيء وعندما يصل الفرد إلى ذلك المنحدر الفكري فقد ابتعد كثيرًا عن دائرة الدين الصحيح فهو خارجي ومارق وليس مسلما وإن تلبس بالإسلام أو تستر وراء التشدق بكتاب الله وسنة نبيه القولية أو الفعلية.

    هذه الحقيقة ان التطرف الديني الفكري ليس من الاسلام بشيئ..وفقك الله استاذ حيدر السلطاني ونطالبك بالمزيد المزيد من هذه المقالات الفكرية الهادفة.

  13. مصطفى القريشي

    الأعزاء في مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية نسال الله لكم التوفيق وقبول الاعمال.

  14. حيا الله أهل الاعتدال والوسطية

  15. طالب فلاح الشويلي

    الوسطية والاعتدال سلوكًا ومنهجًا في الخطاب الديني هي البديل الأمثل والناجح الضامن لبناء الإنسان والمجتمع بعد عقود طويلة من الحقد والكراهية والتطرف والإرهاب.

    بارك الله بكم .

  16. رسول الخيكاني

    طلاب وأساتذة الجامعات والمعاهد أكثر فئه تقع على عاتقها مسؤولية التغير …لكن للأسف دورهم مهمش.

  17. قاسم عبد الخالق الربيعي

    احسنتم تجديد الخطاب الديني السلبي من الضروري جدا ان يتغير و المفروض من الدولة ان تبحث عمن يحرض فكريا في خطاباته وان يعاقب من يمارس هكذا خطاب تحريضي.

  18. محمد طعمة الخفاجي

    عزيزي استاذ حيدر السلطاني ..المفروض هذا الموضوع يدرس وتعمم فكرته على ذوي الشأن والمختصيين بحفظ أمن المجتمع من خطر الافكار المتطرفة .

  19. جعفر الجابري

    شكرا لمؤسس الاعتدال والوسطية المرجع الديني محمود الحسني الصرخي دام ظله .

  20. هذا الكلام لا يروق لكل الطائفين الذين أتخذوا من الطائفية دكاااكين يستعيشون عليها ويستغفلون عوام المسلمين ويزرعون فيهم الحقد والكراهيه على الآخر .

    وفقكم الله لكل خير ؟

  21. سجاد العادلي

    #العراق_ينهض_بمفكّريه_ومثقّفيه

  22. الله يوفقك أستاذ حيدر السلطاني

  23. زهراء جواد المرياني

    #العراق_ينهض_بمفكّريه_ومثقّفيه
    #إضاءات_مرجعية

    الإيثار والتضحية

    من الـواضح أن الإنسان الذي يعمل في سبيل الله تعالى ويؤثر ويضحّي بمصالحه الشخصية في سبيل راحة الآخرين والمصالـح الاجتماعية ، فبقدر ذلك تنمو روحه وتتسع آفاقه حتى يصل إلى التكـامل الأخلاقي؛ وذلك لأنه من الأسباب الرئيسية في المشاكــل الأخلاقية هو التضارب والتزاحم بين المصالح الشخصية والمصالـح الاجتماعية ، وأنّ حبّ الذات هو الذي يدفع الإنسان إلى أن يقدّم مصالحه الشخصية على المصالح الأخرى حتى لو كان ذلك ظلمًا وعدوانًا على الآخرين . وللحصول على السعادتين: الـدنيوية والأخروية يجب على الإنسان أن يجعل إيثاره وتضحيته للناس والمجتمع في سبيل الله تعالى ، أي: عليه أن يقدّم المصالح الإلهية على المصالح الدنيوية الزائلة .

    مقتبس من البحث الاخلاقي (السير في طريق التكامل ) للمحقق الأستاذ الصرخي .

    https://d.top4top.net/p_737mfolm1.jpg
    ….

  24. #العراق_ينهض_بمفكّريه_ومثقّفيه
    ابن كثير يشخّص اشتراك خوارج الفكر والسلوك بصفة الذئبية في كل زمان!!!
    وقَفَات مع.. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار: 1..2..7..المورد1..المورد2..المورد6: لنأخذ صورة عن سبب وبداية التحرك المغولي التَّتري نحو البلاد الإسلاميّة، مِن خلال ما كتبه ابن كثير في البداية والنهاية13/(82): قال (ابن كثير): {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتَّ عَشْرَةَ وستمائة 616هـ)]: [ظُهُورُ جِنْكِيزْخَانَ وعبور التتار نَهْرَ جَيْحُونَ]: 1ـ وَفِيهَا عَبَرَتِ التَّتَارُ نَهْرَ جَيْحُونَ صُحْبَةَ مَلِكِهِمْ جِنْكِزْخَانَ مِنْ بِلَادِهِمْ، وَكَانُوا يَسْكُنُونَ جِبَالَ طَمْغَاجَ مِنْ أَرْضِ الصِّينِ وَلُغَتُهُمْ مُخَالِفَةٌ لِلُغَةِ سَائِرِ التَّتَارِ، وَهُمْ مِنْ أَشْجَعِهِمْ وَأَصْبَرِهِمْ عَلَى الْقِتَالِ . 2…17… }} .
    أقول: هؤلاء مثل الأعراب، مثل المارقة، وأدعو من هنا وأطلب من الدارسين، من الباحثين أصحاب الدراسات العليا لكتابة رسائل بهذا الخصوص، هل الفرنج والمغول، جنكيز خان وأبناؤه وعائلته والمارقة الخوارج الدواعش في هذا الزمان وفي ذاك الزمان، هل يشترك هؤلاء بصفة الأعراب، بصفة الأجلاف، بصفة الذئبية وقساوة القلب، هل هؤلاء يشتركون بالصفة التي حذر منها الشارع المقدس، الذين يتصفون بأنهم أعراب، ليس في فكرهم إلا القتل والتقتيل والدماء والإرهاب، ولهذا ابن كثير من أبناء ابن تيمية وعلى المنهج التيمي وإمام المارقة يتحدّث عن شجاعتهم وعن صبرهم على القتال، هل هذه الصفة مشتركة بين دواعش الإسلام ودواعش الفرنج ودواعش الصين والمغول والتتار؟ هل يشترك مارقة الإسلام مع مارقة الفرنج مع مارقة الصين مارقة التتار؟ ومع غيرهم من المارقة، مجرد فكرة محتملة، ممكن التأكد منها وممن يبحث في هذا الأمر، وممن يريد البحث في هذا، وأيضًا يكون لهذا البحث وهذا التشخيص وهذا التحديد للداء وهذا التأصيل للداء، كي نحدّد ونشخِّص الدواء الصحيح والاستئصال الصحيح لهذه الغدة الداعشية الإرهابية القاتلة، سواء هذه الدعشنة الإرهابية وهذه الفئة المارقة انتسبت للإسلام أو إلى المسيحية أو إلى اليهودية أو إلى باقي الديانات والتوجهات والأفكار .

    مقتبس من المحاضرة {44} من بحث : (وقفات مع…. توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
    22 شعبان 1438هـ – 19 / 5 / 2017م

    https://e.top4top.net/p_7353taj81.jpg

  25. سيد مقداد السعبري

    اكثر مشاكلنا ومأسينا من التطرف والارهاب الفكري الذي احرق الاخضر واليابس ونحتاج الى مؤسسات تقوم بتهية برامج وندوات من اجل اشاعة ثقافة الاعتدال والوسطية في المجتمع.

    حياك الله استاذ حيدر السلطاني .

  26. قال أمير المؤمنين (ع) : {ياكميل !.. مات خزّان الأموال وهم أحياء ، والعلماء باقون ما بقي الدهر..} وفقكم الله وبارك بكم

  27. قاسم المسعودي

    وفقكم الله ابطال الوسطية والاعتدال.

  28. جلال السومري العراقي

    الجيش العراقي دحر أرهاب داعش عسكريأً …والسيد الأستاذ قضى عليهم فكرياً .

  29. احمد الساعدي

    الاعتدال والوسطية مشروع ناجح في كل زمان ومكان .

  30. عبد الله العبيدي

    الدواعش لا يفهمون ألا لغة القوة والقضية الفكرية مرحلة ثانية.

  31. حسين الوائلي

    هذا المقال…. والمركز …… فريدان …في المحتوى والمظمون
    خصوصا في هذا الزمن الذي الكل تتحدث فيه بلغة المكون والمذهب والطائفة!!!.

  32. عسكر العراقي

    ان سماحة المرجع العراقي محمود الصرخي جمعنا على اساس المحبة ومساعدة بعضنا لبعض .. بعيدا ً عن العداوة والبغضاء والأحقاد .. ولينمي لدينا ثقافة الوعي والرشاد وليبث فينا روح وحدة الصف الإسلامي بمذاهبه الشريفة وليذكرنا بإحترام الإسلام لسائر الأديان السماوية . ولننبذ الطائفية المقيتة والفرقة و التكفير

  33. احمد ابراهيم

    السلام على الخُلق الرفيع والإباء، سيدتنا الزهراء
    ………………………………….
    السلام على بضعة الرسول، السلام على الزهراء البتول، السلام على الزكية المَرْضيّة، السلام على الحوراء الإنسية، السلام على فاطمة خير النساء، السلام على الخُلق الرفيع والإباء، السلام على أصل الشجرة الطيبة التي هي ثابتة في الأرض وفرعها في السماء، السلام على سيدتنا ومولاتنا الزهراء، السلام عليكِ مولاتي يوم ولدتِ ويوم استشهدتِ ويوم تبعثين حية مع الشهداء، فقدكِ قد أفجع أهل الأرض وأحزن الأكوان، وتلبّدت السماء حينئذٍ بغيوم الأكدار وعلى مرّ الأزمان، مولاتي الزهراء نعزي بفقدكِ الرسول المفجوع بكِ في كلّ زمان، وآله الأطهار وصحبه المنتجبين الكرام والأمة الإسلامية جمعاء وفي مقدمتها ابنها البارّ المحقق المغوار الأستاذ الصرخي قاصم ظهر مارقة هذا الزمان.
    3 جمادى الآخرة ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء ( عليها السلام)
    https://www.gulf-up.com/02-2018/1518791966381.jpg

  34. حيا الله سيد المحققين الاستاذ الصرخي الحسني محطم صنم التيمية

  35. سيد صادق الزاملي

    والله صحيح اكو شيوخ وخطباء كلامهم يحتاج تغير لأنهم فقط ينشرون ما يفرق ويشتت الناس .

  36. محمد الجابري

    الله يوفق كل من ينشر هذه الثقافة بين الناس.

  37. حيدر السلطاني

    شكرًا من الاعماق………. لكل من ترك بصمة هنا وكلماتكم اخوتي مصدر شرف وألهام لي …حياكم الله جميعًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *