الرئيسية / مقالات وتحليلات / الوسطية .. بين دعوة المعتدلين وسطوة المتطرفين !!

الوسطية .. بين دعوة المعتدلين وسطوة المتطرفين !!

الباحث المهندس حيدر الباوي

الوسطية لأنّها حدث أخلاقي ومنهج فكري تمثل العدل وخيار الإنسان السويّ، كونها تمثّل أفضل الأمور وأحسنها وأنفعها للناس لاعتدال منهجها الحياتي، وحتى يعيش الوطن وأبناؤه حالةً من التسامح الديني والتسامي الاجتماعي وردم الخلافات أيّاً يكن شكلها، كان الركون لها كحلّ ناجع كونها مجرّدة عن موقف الانحلال والتشديد، وأحد أسباب النجاة بوعيها الخلّاق وجدلها العلمي المهني وإحاطتها الفكرية الشاملة، المحصّنة بالانتماء الوطني للفرد النابع من إيمانه الحقيقي بالنصر على المغرضين وما طرحوه من ثقافات هدّامة اتسمت بالعداء والوحشية والحقد الدفين، وكما فعل وأسّس دعاة الفكر الظلامي بمجمل إجرام عصابات الخوارج المارقة، ليكون الخيار الأنفع هو دعم رموز الوسطية الذين هدّموا مباني رموز التكفير و فضحوا تدليسهم وإجرامهم.

فلو تمعنا في مجرى تطور الوسطية خلال تاريخها الطويل ، لوجدنا أنها قد تحولت من حقيقة ذي نطاق واسع في مفهومها ووظيفتها وصيغتها الإنسانية، إلى ظاهرة هامشية لا تُعتبر ولا يؤخذ بها كحل ناجع لكل المعضلات المزمنة والمتجذرة في ايديولوجيات ونفوس وأهواء الكثير من البشر، من المتصدين للقرار الحياتي والمجتمعي، وحتى البسطاء من عامة الناس إما بجهل او لاعتبارات خارجة عن إرادتهم، بتأثير المتسلطين من المتصدين، رغم صلتها الوثيقة بالحياة ،خاصة وإنها أي الوسطية استطاعت ان تستقل بظاهرها وباطنها ومكنون تعبيرها النبيل، كإبداع له كيان بذاته، لتضفي على معانيها السامية المزيد من الانحياز الجمالي المتمثل بنشر أواصر التفاهم و التعايش والمحبة وقبول الآخر بمختلف توجهاته العقدية والثقافية، لتمحق كل تهميش وإقصاء وتجاوز على الذات الإنسانية وتكتسب ورموزها في نفس الوقت العنوان الإنساني النبيل الذي يعلو على كل فوارق التطرف التي عملت وتعمل على تمزيق النسيج المجتمعي الواحد.

ورغم النظرة التشاؤمية التي ينظر بها رموز التطرف الى دلالة الوسطية الرفيعة، وعداوتهم لها بكل ما أوتوا من سطوة تهورية و قوة إعلامية وقدرة مادية، على تأسيس رغبة جامحة ترفع من مستوى الكراهية للفكر الوسطي، وذلك بإنشاء مراكز و مدارس متخصصة، وظيفتها تفعيل وتدريس المناهج الإقصائية التي أنتجها رموز التطرف والتكفير وتجنيد أئمة مضلون ودعاة مدلسون، لتعادي كل معاني جميلة اتصفت بها الوسطية .

ومع إن هذه المدارس جاءت إدراكا لضرورة مبيتة الغاية منها توفير أساسات تعليمية معتمدة تعد وعلى الأمد البعيد لتضرب كل ما هو جميل من الفكر المعتدل سواء كانت العقائد الإسلامية السمحاء، أو باقي العقائد في الديانات السماوية الأخرى ،لتستفحل بنتاجها بغورها في مفاصل الحياة المجتمعية بحرية وراحة، في مقابل دور ضئيل من المجابهة الفكرية التي من شأنها ان توقف تمدد نتاج التطرف وسفاهة رموزه وعلى مدى عقود من الزمن .

ليكون لزاماً على رموز الاعتدال المعاصرين الدعوة الى مناهضة التطرف الفكري والتصدي لمقارعته فكرياً، بعد قراءة الواقع وتقدير فداحة الخطب العصيب الذي نزل بالمجتمعات عامة والإسلامي خاصة، بسبب ما أضمرته نفوس الخوارج المارقة الحاقدة والحاسدة من سخط وضغينة بصُنعها الإرهابي، ليقطعوا جذور طغاة الفكر المتطرف الداعشي، ويبيّنوا كذبهم على الله تعالى وتدليسهم على نبيّه الأكرم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتجاسرهم على آل بيته الأطهار ( عليهم السلام) وبغيهم على صحابته الأجلّاء ( رضوان الله عليهم) ليعمّ الخير الناس جميعًا، وتزدهر الحياة باعتدالهم ووسطيتهم، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة .

وهذا ما لمسته الساحة الفكرية المختصة بالوسطية والاعتدال مؤخراً من تصدي المحقق الصرخي بنتاجه الوسطي والمعتدل العقائدي والتاريخي، الذي هدم ما طرحه رموز التطرف الفكري المارق، من فكر متدني مبني على ظلامات أسطورية وخزعبلات وثنية وحسب ما أثبته المحقق وبشكل مهني بفيض محاضرات عقائدية وتاريخية ملأت الساحة العلمية المعنية بالوسطية والإعتدال أملاً وضياء .

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

الاعتدال والوسطية من أهم الصفات البارزة لثورة أبي الأحرار الحسين بن علي

إعداد: سامي البهادلي لا يخفى على كل عاقل ومنصف في العالم سواء كان يعتنق الدين …

34 تعليق

  1. اصبح لزاماً على رموز الاعتدال المعاصرين الدعوة الى مناهضة التطرف الفكري والتصدي لمقارعته فكرياً، بعد قراءة الواقع وتقدير فداحة الخطب العصيب الذي نزل بالمجتمعات عامة والإسلامي خاصة، بسبب ما أضمرته نفوس الخوارج المارقة الحاقدة والحاسدة من سخط وضغينة بصُنعها الإرهابي، ليقطعوا جذور طغاة الفكر المتطرف الداعشي، ويبيّنوا كذبهم على الله تعالى وتدليسهم على نبيّه الأكرم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وتجاسرهم على آل بيته الأطهار ( عليهم السلام) وبغيهم على صحابته الأجلّاء ( رضوان الله عليهم) ليعمّ الخير الناس جميعًا، وتزدهر الحياة باعتدالهم ووسطيتهم، وتندثر دولة الخلافة الداعشية المزعومة .
    استاذ حيدر الباوي لك ولكل الاخوه في المنهج الوسطي الف تحية واحترام

  2. موضوع راقي يارك الله بيكم

  3. نحن في امس الحاجة الى الوسطية والاعتدال وعدم اقصاء الغير

  4. الوسطية حدث أخلاقي ومنهج فكري تمثل العدل وخيار الإنسان السويّ

  5. تحليل رائع

  6. ان المنهج التكفيري هو منهج دموي قاتل لكل انسان وليس المسلمين فقط وهذا المنهج والفكر يوجد فقط عند اتباع ابن تيمة وفكره القاتل

  7. دائما ما نجد المتسلطين الظلمة يحاربون من يدعوا للاعتدال والوسطية لانه سوف يفضح تطرفهم واجرامهم

  8. ابراهيم العربي

    بارك الله بكم

  9. محاربة التطرف و نشر الوسطية والاعتدال هو عين الصواب للتخلص من جاجمعهل وضيم يقع ويقع على الامة الاسلاميه والعالم

  10. حياكم الله كاتبا الراقي

  11. الوسطية والاعتدال السبيل الوحيد للتفاهم وايصال الافكار وانعكاس واقعي للفكر السليم وقوة الاقناع وهذا كان المسار الذي سلكه السيد الصرخي

  12. هاي المحاضرات الوسطية كشفت لنا البعد التأريخي المزيف وبانت لنا حقيقة الامور ..

  13. وفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح

  14. كلام ذهب ويحتاج الى من يطبق …وفقكم الله استاذ حيدر الباوي

  15. ابو مؤيد السلطاني

    ان الساحة الفكرية المختصة بالوسطية والاعتدال مؤخراً من تصدي المحقق الصرخي بنتاجه الوسطي والمعتدل العقائدي والتاريخي، الذي هدم ما طرحه رموز التطرف الفكري المارق، من فكر متدني مبني على ظلامات أسطورية وخزعبلات وثنية وحسب ما أثبته المحقق وبشكل مهني بفيض محاضرات عقائدية وتاريخية ملأت الساحة العلمية المعنية بالوسطية والإعتدال أملاً وضياء .
    نحتاج المزيد من هذه الابداعات الفكرية في مفهوم وتطبيق الاعتدال والوسطية..لكم خالص التقدير

  16. هذه النقطة بدأت تكبر و تكبر لتحطم رؤوس التطرف وتعريهم وتكشف إنحرفهم فكريًا وسلوكيًا وتبحث في حقائق ما تم تبنيه من قبل مؤسسات الإرهاب الفكرية أو التي يعتمد عليها المنهج التكفيري في استباحته للقتل والإرهاب, ويحاول جاهدًا أن يظهر حقائق ذلك عن طريق البحوث والمحاضرات والمقالات والمهرجانات والمؤتمرات والندوات والمعارض الفنية التي أسهمت بشكل كبير جدًا في إسقاط صنم التطرف ومنظر الارهاب (ابن تيمية) الذي تنتمي إليه كل الحركات التكفيرية المتطرفة والذي تُعد أفكاره مفقسا لكل تطرف وإرهاب حصل في الامة الاسلامية منذ القرون المتأخرة الى هذا الزمان.

  17. أمل سعدون الربيعي

    الارهاب والتطرف خلاصة نتاج الفكر البربري الهمجي المنحط والعشوائي المتخلّف المدمّر, منهج ابن تيميّة وزعمائه دواعش الماضي والحاضر, هذا النهج الكارثي الحضيري التكفيري الوحشي البهيمي الذي يستبيح العقل ويغتصب قداسة التفكير ويفخخ الفتاوى ويفجّر مباني العلم والتطوّر , فلم يسلم من سيف فتواهم حتى علماء الطب والفلك والكيمياء وباقي الاختصاصات الاكاديمية , وهو اليوم ينسف ويعصف بالامة العربية والاسلاميّة ليبيدها تراثاً وحضارةً وعلماً واخلاقاً وديناً وعقيدةً وارواحاً وشعباً وانسانيّة , اذ كانوا ولا زالوا ازدواجييّن فيرتادون كل مفاصل التكنولوجيا ومنتجاتها العمليّة والمعرفيّة, وفي نفس الوقت يكفّرون مخلوقات كوكب الارض باسره،

    فلا نعلم ماهي العلاقة بين الاعتقاد الديني والانتماء العرقي للطبيب والمهندس والعالم وبين عطائه العلمي والإنساني ونتاجه الفكري النافع للمجتمع؟! تخيّل الآن في مساحة فكرك كيف سيكون شكل العالم وما هو حال البشرية لو حكم هؤلاء المفتون!

    شكرا لمركز المنهج الوسطي على كل هذه الافكار الراقية .

  18. مصطفى القريشي

    ومن هذا المنبر الحر (مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية ) نوجه دعوة صادقة لنبذ كل اللغات التكفيرية المجانبة للغة المنهج الوسطي والاعتدال

  19. تعليقك في إنتظار مراجعه المدير.

    ان مفهوم التسامح تجده في منهج الوسطية والاعتدال حاضرًا بكل قوة لما يترتب عليه من حفظ الأرواح والحريات والحقوق، نعم فلغة التسامح تجنب العالم والمجتمعات ويلات الحروب والتشريد والقتل على الهوية، كما بالتسامح نسعى إلى تطوير الإنسان بدلًا من صناعة الأزمات , ومنها نجد أن الرسالات السماوية أكدت على أهمية بث رسائل الاطمئنان وشياع لغة التسامح , حيث أكد الكتاب الكريم على أن الدعوة إلى سبيل رب الأرباب بالحكمة والموعظة الحسنة , والمجادلة بالتي أحسن فهي لغة السماء وليست لغة التكفير والتخوين التي أحرقت وحرّقت الأخضر واليابس

    لكم خالص التقدير ..والأحترام

  20. رعد عبد العالي

    ان الفكر المتطرف هو أبرز أمراض المسلمين اليوم، وهو مصدر ثقافة الكراهية التي تعصف بالمسلمين وتحول دون انفتاحهم على الحياة، وهو مصدر فوضى الدماء التي يعانيها المسلمون اليوم، وتحت هذا العنوان تحديداً ترتكب أشد الفظائع في المجتمعات الإسلامية. الذي خلفه منتحلي الدين والذين يدعون انهم من اهل القبله والاسلام

  21. حسين الاصمعي

    كلام قمة في الروعة لبناء المجتمعات المتهاوية

  22. الاخلاق الانسانية هي ميزان الاعتدال والوسطية

  23. فالواجب على كل إنسان بغض النظر عن دينه ومذهبه ومعتقده وتوجهه وقوميته أن يكون على قدر المسؤولية في نشر وبث ثقافة الاعتدال والوسطية وكل ما يصب في مصلحة الإنسان وهذا هو طريق العقل والأخلاق والإنسانية حتى نتغلب على العواطف والرغبات ونجعل العقل هو القائد وهو المسيطر لمملكة البدن بعيدًا عن تلك التخندقات الطائفية والعنصرية فيكفي دمارًا ويكفي قتلًا ويكفي اقتتالًا وحروبًا لا خاسر فيها إلا الشعوب .

  24. حياكم الله

  25. التيميةُ_غيّروا_صورةَ_الإسلامِ
    على كل انسان عاقل ان يتصدى لهذا الفكر المنحرف …والتصدي يكون فكريا وليس بقوة السلاح فقط لان في عقيدتهم لاينفع السلاح فالمغفل في عقيدته انه عندما يفجر نفسه فهو سيذهب لجوار النبي ويتعشى من النبي فمافائدة السلاح معه وهو ينتظر موته …؟ اذا علينا ابطال فكره بفكر سليم يتصدى لهم ويبطل كل مابناه لهم المعتوه المخرف ابن تيمية وهذا مافعله السيد الصرخي حيث تصدى لهم فكريا ومن نفس مايعتقدون به اي من نفس كتبهم ومعتقدهم فضرب الرواية بالرواية والدليل بالدليل وبفضل تلك المحاضرات التي القاها سماحته ارتد عن الفكر التيمي الداعشي الكثير منهم وترك التنظيم وتم زعزة التنظيم وبان النصر الفكري عليهم

  26. أحسنت بارك الله فيك

  27. أحسنت بارك الله فيك حياكم الله وحفظكم

  28. قمة الروعة والواقعية

  29. هذه مقالات نابعه من حب الانسانيه اجمع بوركت على هذه الكلامات الراقيه للرقي بفكر الانسان الى ضفة الخلاص

  30. #الشورُ_المهدويُّ_تحصينٌ_للشبابِ
    مجلس عزاء الشور المَهْدَوي.. تَقْوى “تهذيبٌ ” أخلاق ” في هيأة شباب علي الاكبر “عليه السلام
    https://www.facebook.com/MediaHamzah/videos/2363797950300638/

  31. وفقكم الله وزادكم الله علما لنصره دينه الحنيف

  32. نسال الله التوفيق والاجابة والسعي لتحقيق مصداق الاعتدال والوسطية

  33. احمد ابراهيم

    وفقكم الله لكل خير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *