الرئيسية / مقالات وتحليلات / الاعتدال في العبادات والقصد روح المنجيات

الاعتدال في العبادات والقصد روح المنجيات

هادي الكناني

ينصرف أحيانًا إلى أذهان البعض عند ذكر كلمة الاقتصاد مفهوم البخل والتقتير وهذا فهم خاطئ، فالاقتصاد هو أفضل وسيلة وأنجح طريقة يتبعها الإنسان المؤمن ليؤدي ما عليه من واجبات نحو ربه ونحو نفسه ونحو الآخرين بشكل متوازن لا إفراط فيه ولا تفريط متخذًا بين ذلك سبيلًا.
فمعنى الاقتصاد هو التوسط والاعتدال، وهي منقبة سامية وفضيلة مستحبة تدخل في الأمور كلها، وهو نهج ينبغي أن يتحلى به المسلم في كل مفاصل حياته، من عبادة ومعاملة وعمل وإنفاق وكلام وكسب ومأكل ومشرب، وكذلك يدخل عامل الاعتدال حتى في العبادات وهذا ما سنتناوله اليوم .
وروي أن أبا الدرداء “رضي الله عنه” كان كثير العبادة والصلاة يصوم النهار ويقوم الليل وذات يوم زاره سلمان الفارسي “رضي الله عنه” فلما رآه يُرهق نفسه بكثرة العبادة نصحه قائلًا: إن لربك عليك حقَّا، ولنفسك عليك حقَّا، ولأهلك عليك حقَّا، فاعطِ كل ذي حق حقه، فلما علم الرسول “صلى الله عليه وآله وسلم” بذلك قال: (صدق سلمان) رواه البخاري.
فالمؤمن يؤدي ما عليه من فرائض ونوافل من غير أن يكلف نفسه فوق طاقتها، والمسلم الواعي يتخذ من رسول الله “صلى الله عليه وآله وسلم” قدوة له، فقد كان معتدلًا مقتصدًا في كل أمر من أمور حياته؛ فكان معتدلا في صلاته، وكان معتدلًا في خطبته، فلا هي بالقصيرة العاجلة ولا هي بالطويلة المملّة، وكان يقوم عابدًا جزءًا من الليل وينام جزءًا آخرًا، وكان يصوم أيامًا ويفطر أيامًا. وحتى أن الله عز وجل أشار الى هذا المعنى مخاطبًا نبيه في قرآنه بقوله: (طه * مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ) طه الآية (2،1) وقد أمر النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” من حوله بالاعتدال في كل شيء حيث قال: (القَصْدَ القَصْدَ، تبلغوا) رواه البخاري وأحمد،
بمعنى اعتمدوا التوسّط في تأدية أعمالكم، والزموا القصد تحققوا ما تريدونه على الوجه الأتم.
ونعرّج أخيرًا في تبيان جانب جزئي من فضل الاعتدال، فهو الخُلقُ الذي يجعل صاحبه يعيش عزيز النفس كريم المعشر محبوبًا عند الله والناس وأهله، لأن الاعتدال والاقتصاد من أخلاق الأنبياء، إذ قال النبي “صلى الله عليه وآله وسلم”: (إن الهدي الصالح، والسَّمْتَ الصالح، والاقتصاد جزء من خمسة وعشرين جزءًا من النبوة) رواه أبو داود والترمذي
والاعتدال يعين المرء على تأدية كل جوانب حياته المختلفة بشكل مبرمج ومتزن، فإذا أسرف المرء في تأدية جانب معين فإنه سيُقَصِّر في جانب آخر، فمن يسرف في عبادته مثلًا سيقصر في عمله وفي أهله، وكذلك من أسرف في عمله سيقصر في عبادته ومن أسرف في راحة بدنه والإيواء الى أهله سيقصّر في عبادته وعمله وهكذا.
فمن أراد أن يتحقق له النفع في دينه ونفسه ودنياه فليحرص على توفير الاعتدال في جميع جوانب حياته.

عن المنهج الوسطي

شاهد أيضاً

عجز الإلحاد من اختراق حصن مجالس الشور

الأستاذ / علاء المنصوري قد يستغرب الكثير من هذا العنوان الذي توجنا به مقالنا ، …

7 تعليقات

  1. حيدر البابلي

    والاعتدال يعين المرء على تأدية كل جوانب حياته المختلفة بشكل مبرمج ومتزن، فإذا أسرف المرء في تأدية جانب معين فإنه سيُقَصِّر في جانب آخر، فمن يسرف في عبادته مثلًا سيقصر في عمله وفي أهله، وكذلك من أسرف في عمله سيقصر في عبادته ومن أسرف في راحة بدنه والإيواء الى أهله سيقصّر في عبادته وعمله وهكذا.

    اخي المبدع هادي الكناني ..شكرا لكل ما خطه يراعك المعطاء لك خالص الود وارق التحايا.

  2. مبدع مبدع مبدع

  3. احمد ابراهيم

    #مفكّرو_العراق_صنّاع_المستقبل
    أئمة المارقة لم يتجهّزوا لصد خطر الغزاة!!!
    وَقَفَات مع.. تَوْحِيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار: 1..2..7..المورد1..المورد2..المورد8: سنأخذ صورة عن هولاكو والتتار وعن حكّام المسلمين في تلك المدة، حتى تتّضح عندنا الصورة، وتقترب إلينا الحقائق والأمور الواقعيّة التي حصلتْ بنسبة معينة: 1..2..11ـ ثم قال ابن العِبري/ (257): {{أـ وفي سنة خمس وأربعين وستمائة (645هـ)، ولّى كيوكُ خان على بلاد الروم والموصل والشام والكُرْج ايلجيكتاي، وعلى ممالِك الخَطا الصاحب يلواج، وعلى ما وراء النهر وتركستان الأمير مسعود، وعلى بلاد خراسان والعراق وأذربيجان وشروان واللور وكرمان وفارس وطرف الهند الأمير أرغون آغا، وقلّد سلطنة بلد الروم السلطان ركن الدين، وأمر بعزل السلطان عزّ الدين، وجعل داود الصغير المعروف بابن قيز ملكًا محكومًا لداود الكبير صاحب تفليس، وأمّا رسول الخليفة، فخاطبه خطاب واعد وموعد، بل واعظ ومنذر، وأمّا رسل الملاحدة، فصرفهم مذلِّين مهانين. [لاحِظ: في محفل السلطان الخليفة ولي الأمر الإمام كيوك خان المغولي لا يوجد شيعة أصلًا، لا ابن علقمي ولا نصير الدين الطوسي ولا غيرهما!!! وأمّا الإسماعيليّة، فكان لهم حضور، لكن المغول لم يكونوا راضين عنهم وعليهم، فصرفوهم مذلَّين مُهانين، وأمّا الخليفة العباسي المستعصم، فكان رسوله حاضرًا في مجلس ولي أمره المغولي، وقد خاطبه كيوكُ خطاب واعد وموعِد وواعظ ومُنذِر، فالتهديد والإنذار لخليفة بغداد ليست وليدة أحداث (656هـ) وما رافقها، بل سابقة عليها بعشر سنين منذ (645هـ) على أقل تقدير، فأي أكذوبة إذن يدّعيها ابن تيمية ومنهجه التدليسي بأنّ الخليفة يجهل حال المغول وخطرهم وتهديداتهم؟!! بل الكلام يُثبتْ أنّ خليفة بغداد حاله حال باقي السلاطين المسلمين الذين أحضرهم كيوك الذين صار حكمهم وتسلّطهم بتولية وإمضاء الخليفة الأعلى والإمام الأكبر كيوك خان المغولي، ولهذا كان كلامه مع رسول خليفة بغداد كلام آمر ومأمور ورئيس ومرؤوس!!! ومع ثبوت ذلك، فأيّة سفاهة وأي غباء وجهل وخيانة كان فيها الخليفة وابن الجوزي ودويدار وشرابي بحيث لم يتهيَّؤوا، ولم يعِدّوا العُدّة، ولم يتجهّزوا لخطر المغول الغزاة، بل وصلتْ سفاهتهم وخيانتهم إلى الحضيض بتسريح العساكر وتقليل عددهم مِن مائة ألف أو أكثر إلى عشرة آلاف أو أكثر قليلًا!!! ب..ي..]..24..المورد9.. النقطة الخامسة: حقيقة المؤامرة في سقوط بغداد وباقي بلدان الإسلام…
    مقتبس من المحاضرة {49} من بحث : ” وقفات مع….توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري” بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للأستاذ المحقق 1 / 11 / 2017 م

    https://a.top4top.net/p_772dcyak1.png

  4. بالتوفيق استاذ هادي ان منهج رسول الله واله وصحبه منهج وسطي ومعتدل يزن الامور في كل شيء

  5. فاضل البرقعاوي

    ان الغلو في العبادات الذي يصل الى حد الاعياء والتشدد بدون وجه حق يؤدي في النهاية الى نفور الناس وابتعادهم عن تلك العبادات

  6. موفقين لكل خير

  7. احسنتم النشر الله يوفقكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *