الرئيسية / النشاطات / الأستاذ الخليفاوي يقدم بحثا في المشتركات بين الأديان في قشلة المتنبي

الأستاذ الخليفاوي يقدم بحثا في المشتركات بين الأديان في قشلة المتنبي

قدم الأستاذ الباحث حسين الخليفاوي بحثًا في تقارب الأديان وفي المشتركات بين الأديان كونها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالوسطية والاعتدال والتقارب، في حلقة نقاشية عقدها مركز المنهج الوسطي للتوعية الفكرية في القشلة في شارع المتنبي يوم الجمعة الموافق السادس من سبتمبر ٢٠١٩.

مشتركات-اديان-1
مشتركات-اديان-1


وقال الخليفاوي “إنّ إبراز المشتركات بين الأديان تقضي على التطرف وترفع الحواجز النفسية الّتي يعملها التطرّف ويستغلها في الانعكاس السلبي على الأمن المجتمعي بالتخويف والإرهاب”.
مشيرًا إلى إنّ الإيمان بالإله من المشتركات بين الأديان، وله علاقة بأمن المجتمعات والدعوة إلى الأخلاق والفضيلة ومكارم الأخلاق والتربية.

مشتركات-اديان-2
مشتركات-اديان-2


واستشهد بنصوص من الكتاب المقدس إنجيل يوحنا وإنجيل لوقا وهم يتحدثون عن ملكوت السموات وهو يحقق التربية والأمن والسلام،

مشتركات-اديان-3
مشتركات-اديان-3


متطرقًا إلى النص القراني “وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمنا” وعادا إياه بشارة للمظلومين والمشردين والنازحين في كل أنحاء الأرض بتبديل الخوف بالأمن والأمان.
ومما يذكر أن الحلقة شهدت آراء نقاشية في مقاربة الأديان من مختلف الديانات والثقافات متسمة بتأييد وشكر مركز المنهج الوسطي في عمله بالتوعية الفكريّة وتقارب الأديان ووجهات النظر والآراء المعتدلة والّتي تنعكس إيجابيًا على السلم المجتمعي.